الرئيسية » » حسين سالم

حسين سالم

كتبـه annachraalikhbaria الجمعة، 17 يناير 2014 | 7:30:00 ص

وجهات نظر..
حسين سالم

                                                   محمد كريشان

وصفة الخلاص في غاية السهولة: انفخ في صورة ما حدث في مصر بعد الثلاثين من يونيو، تغزل بخصال عبد الفتاح السيسي، قل إن ثورة 25 يناير لم تكن ثورة حقيقية، إلعن الإخوان ومرسي، اشتم تركيا وقطر وقناة الجزيرة … وبإذن الله تصبح أمورك في السليم!!
هذا ما التقطه ، صديق الرئيس المخلوع حسني مبارك، فلم يعد يُـطلق عليه وصف "رجل الأعمال الهارب" بل صار "رجل أعمال طيبا وشريفا" حسب تعبير هاني صلاح المتحدث باسم مجلس الوزراء. الرجل الذي استعاد فجأة جرأته، فلم يعد يخشى القول إن صداقته لمبارك "شرف"، والذي ألقي عليه القبض في يونيو 2011 من قبل الإنتربول الدولي في إسبانيا قبل أن يتم الإفراج عنه بعد يومين بكفالة، كان تقدم إبان حكم مرسي بعرض إلى الحكومة المصرية يتنازل فيها عن نصف ثروته في الداخل والخارج نظير إسقاط الدعاوى المقامة ضده بالفساد.
سئل سالم في مقابلة مع "المصري اليوم" قبل يومين عن هذا العرض الذي كان قدمه في ذروة ذعره مما يمكن أن يلحق به، فأجاب بكامل الثقة، "لم أتقدم بأية مبادرات على الإطلاق في الوقت الراهن، ولكن كل ما يحدث عن طريق المحامين الموكل لهم الأمر، وهم من تقدموا، ولكن لم يتم توقيع أية أوراق حاليًا، وأؤكد أن مبادرة التنازل عن 50" من الثروة، التي تم عرضها قبل 30 يونيو، ألغيت بسبب انتهاء المهلة التي تم تحديدها للإخوان للنظر فيها" … أي أن صاحبنا "لحس" ذلك العرض الذي من الطريف أن نعلم الآن أنه هو الذي كان يحدد فيه مهلة معينة للحكومة وليس العكس.
بصراحة ما الذي يدفع الرجل لهذا التنازل الآن عن نصف ثروته وهو قادر على الاحتفاظ بها كاملة غير منقوصة !؟ خاصة إذا كان واثقا من أنه سيعود قريبا إلى مصر معززا مكرما في ظل حكم جديد "أعاد الاعتبار" عمليا لكل الفلول وطمأنهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون. أكثر من ذلك، الرجل بدأ يمنّ من الآن على الحكومة بما سيفعله لمصلحة البلد، حتى قبل أن يعود فعلا، وذلك حين يقول في نفس المقابلة الصحافية بأن ‘ما نريد فعله العودة مرة أخرى إلى البلاد للعمل والتنمية، وتقديم المساعدات وتنفيذ العديد من الاستثمارات، إلى جانب تقديم التبرعات (…) مصر تحتاج إلى التنمية والعمل والبناء وتقديم يد العون خاصة في الوقت الحالي’. إذن هو يريد مواصلة "البزنس" بنفس الأموال التي كان عرض على الدولة استرجاعها قبل أن يرى ألا موجب لهذا السخاء أصلا!!
السلطات المصرية من جهتها لا تبدو أنها توصلت إلى موقف محدد مما إذا كان عرض بالتنازل عن نصف ثروته ما زال قائما أم لا، بدليل أن المتحدث باسم مجلس الوزراء وصف هذا العرض في برنامج تلفزيوني جمعه بالرجل الذي كان على الخط من إسبانيا بأنه "عرض طيب"، لكنه متروك للجهات القضائية، وإن استطرد بالقول إن الحكومة مستعدة للنظر في أية "مبادرات لإعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي، وأن القضاء المصري نزيه".
سئل في مقابلته الصحافية عن "ثورة 30 يونيو" فقال إنها "ثورة الخلاص التي أخرجت مصر من الظلمات إلى النور"، لكنه عندما سئل عن ثورة 25 يناير قال "لست محللا سياسيا"!!. سئل الرجل : ما رأيك في الفريق أول عبد الفتاح السيسي؟ فأجاب "دون أي شك، هو منقذ مصر الحقيقي" الذي أنقذها من الغرق في عصر الإخوان"، وسئل كذلك: وهل تدعم فكرة ترشح الفريق السيسي للانتخابات الرئاسية؟ فأجاب "بالطبع مفيش كلام أنا مع ترشح السيسي للانتخابات الرئاسية، وهو رجل عادل ومحترم". ألا يكفي كل هذا؟! إنه كلام يعادل عمليا أكثر من نصف ثروة الرجل الذي سيعود إلى البلاد معززا مكرما، ليساهم في نهضتها الجديدة… بكامل الطاقم السياسي والإعلامي والمالي والأمني الذي عمل مع مبارك… ويا دار ما دخلك شر!!

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟