الرئيسية » » فرانسوا هولاند العاشق الملال

فرانسوا هولاند العاشق الملال

كتبـه Unknown السبت، 18 يناير 2014 | 11:52:00 ص

مدارات..
                                 فرانسوا هولاند العاشق الملال

باريس: المعطي قبال

يقول المثل المأثور: "من وراء كل رجل عظيم امرأة " لكن يبدو أن هذا المثل أبعد من أن يطبق على سياسي ورؤساء فرنسا، وبالأخص منهم من تعاقبوا على سدة الحكم خلال العقدين الأخيرين، ذلك أنه في كل مرة كانت المرأة، بسبب التصرفات الهوجاء للرجال سببا في بهدلتهم السياسية والاجتماعية وترجع المسؤولية في ذلك طبعا إلى ليبيدو الرجال، أو غريزة جموحهم الجنسين والتي تنطبق عليها عبارة "عشاق ملال".
دشن الرئيس جاك شيراك أسلوبا حديثا في الإغراء وفي "الترقيات السريرية"، لما قرب منه نساء جرب كفائتهن في الغرف السرية، قبل أن يعهد لهن مهاما وزارية أو وظائف سامية، ماري فرانس غارو، الصحافية التي قيل أن الرجال يرتجفون لدى مقاربتها، كانت إحدى عاشقاته، ضمن القائمة هناك أيضا إليزابيث فريديريك، الصحافية بوكالة "فرانس بريس"، ثم ميشال كوتا، الصحافية النافذة، وميشال بارزاك، الطبيبة التي أصبحت وزيرة للصحة في ولاية شيراك الأولى، سوفي دوسي، فلورانس هبلوري، وصحفية أخرى، لم يتم الكشف عن هويتها.
هكذا، وفي حالة الرئيس الاسبق شيراك، فإن "الشرع عطاه سبعة وليس ربعة"، وبفضل زوجته بيرناديت خرج في كل مرة من هذه العلاقات سالما، فيما كان على وشك النهاية السياسية.
أما علاقة الرئيس ميتران بالنساء، فكانت حكاية خفاء، وتجل، من الصحافية السويدية كريستينا فورن إلى آن بانجو والدة ابنته التي كتم سر وجودها لمدة عشرين عاما، حياة مليئة بالمغامرات الخفية التي انتهت بانفجار مدو.
وتزامنت ولاية ساركوزي مع انبثاق مؤسسة "البيبول" وسلطة "الباباراتزي" في صنع القرار السياسي، استفادت منه رشيدة داتي بشكل ذكي ولم يحاول ساركوزي محاربته، بل كان بمثابة مرآة يرى فيها نفسه كل صباح وهو يحلق ذقنه، وهذا النظام هو الذي ساهم في إسقاطه لما أعلنت زوجته السابقة سيسيليا ارتباطها غراميا بريشار عطية، وقد ربط ساركوزي علاقات مع ما لا يقل عن سبع نساء، قبل أن يعثر على ضالته العاطفية في مغنية.
باع فرانسوا هولاند للفرنسيين صورة رئيس عادي وبسيط كما لعب أوراقه على المكشوف منذ البداية، ولما قدم الصحافية فاليري تريفايلير في المناسبات الرسمية وغير الرسمية، كشريكة لحياته، ترك لها هامشا للحركة في المجال الاجتماعي والسياسي، كما وافق على مواصلتها لعملها كصحفية بمجلة "باري ماتش".
قدم الثنائي صورة حداثية لما يوجد عليه الكثير من الأزواج بفرنسا اليوم، يعيشان تحت نفس السقف، لكنهما غير متزوجين، الغريب أن هولاند تلقى تربية كاثوليكية، ومن المفروض أن يتعامل مع الزواج كمؤسسة مقدسة، لكنه نأى عن هذا المبدأ، غير أن علاقاته مع النساء لم تكن دائما ضافية في حيز العوالم الممكنة، مع زوجته السابقة سيغولين روايال، عوض الحقد مشاعر الاحترام المفروضة في شخصين مطلقين، رفقة فاليري تريفايلير، وصل التجاذب بينهما في السر درجة لا تحتمل، وتأتي فضيحة علاقته مع الممثلة جولي غابييه لتشخيص الانفراط الذي لحق بعلاقتهما، ففي الوقت الذي أقامت فيه الكوميدي الساخر ديودونيه بال فرنسا ولم تقعدها، وفي الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر قرار محكمة مدينة نانت، للترخيص أو حظر عرضه، نشرت أسبوعية "كلوزير" المرتبة في خانة صحافة الرصيف، خبرا معززا بالصور مفاده أن فرانسوا هولاند قضى الليلة في بيت الممثلة جوليه غاييه، 41 سنة، وفي الصور يبدو هولاند وهو يرتدي خوذة دراجة نارية، وخارج من العمارة التي تسكنها الممثلة عند غبش الصبح، وكان في انتظاره حراس شخصيون تؤدى رواتبهم من المال العام، وهي المرة الأولى في فرنسا التي تعرض فيها الحياة الشخصية لرئيس دولة على الملأ، وتتم فيها الإطاحة بالحائط الذي يفصل بين الحياة الشخصية والحياة العامة، وكانت فرنسا تفتخر بهذه الخصوصية التي تميزها عن الدول الأنغلوساكسونية.
في سجل الخيانة الزوجية، لم يشد "الرئيس العادي" إذن عن القاعدة، بل التحق بركب سلفه، وعليه اليوم في وقت هبطت فيه شعبيته، أن يتدبر هذه المطبة لعلاجها أمام الفرنسيين وأمام رفيقته فاليري تريفايلير.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة
Music

برنامج العـش السعيـد: الحلقة 2

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي
مقـــالات الــوقائـــع

مـع كاتـب مـع مبـدع

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر
زوووم

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس
Rigions

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

الرجالات بمواقفها: محمد نوبير الأموي

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد
Music

maafennan

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط
Foot

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل
Foot

PASSION FOOT

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته
Arts Plastiues

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل
Music

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟