الرئيسية » » خبيرة التجميل المغربية سعاد العلاكي: أن تكون خبيرا في هذا المجال عليك أن تقدم وجها تلفزيونيا نظيفا ومقبولا لدى المشاهد

خبيرة التجميل المغربية سعاد العلاكي: أن تكون خبيرا في هذا المجال عليك أن تقدم وجها تلفزيونيا نظيفا ومقبولا لدى المشاهد

كتبـه annachraalikhbaria الاثنين، 21 أبريل 2014 | 6:45:00 ص

تلفزيـون..
خبيرة التجميل المغربية سعاد العلاكي: أن تكون خبيرا في هذا المجال عليك أن تقدم وجها تلفزيونيا نظيفا ومقبولا لدى المشاهد

           سعاد العلاكي
وقائـع بريـس
نظرتي الخاصة بخصوص الماكياج التلفزيوني ودور اختصاصي التجميل، ليكون خبيرا في هذا المجال ويمارس مهنته بجدارة واستحقاق، عليه أن يقدم وجه تلفزيوني نظيف، ثانيا الماكياج يعطي للمذيع أو المنشط التلفزيوني الاكتمال مع الشكل واللباس، يمنح الصحفي الذي يقدم الأخبار مثلا نظرة واضحة وثقة بالنفس.
عملنا في التلفزيون يحتم علينا أن نعتمد ماكياجا لا يترك لمعان في الصورة نظرا لقوة الإضاءة حتى لا نقدم المذيع كبيرا في السن، لهذا فنحن نستعمل مادة خاصة 'بودرة' تجعل الوجه نظيف ويساير الإضاءة.
ويبقى للماكياج دور مهم في جمالية المرأة والرجل على حد سواء، بالنسبة لوجه الرجل يجب أن لا يكون يلمع، وبالنسبة للمرأة تحاول أن تجملها وتزينها أكثر، فكل النساء جميلات، والماكياج ينقص من التجاعيد في الوجه، ومن تعب العين ويضيف الماكياج للمرأة نوعا من الرونق والجمال.
هذا بالإضافة إلى أن الماكيير يعمل إلى جانب كل طاقم العمل التلفزيوني، بمعنى أننا نكمل بعضنا البعض، وإن كانت لا تعطى للماكيير قيمة كبيرة، فهو الذي يعطي الصورة المشرقة لوجه المذيعة، أو الصحافي أو رجل السياسة يظهر في برنامج تلفزيوني دائما تظهر عليه ملامح الماكياج ويظهر بصورة نظيفة وجميلة في التلفزة..
وبالنسبة للمكياج في القنوات العربية، معروف في الشرق الأوسط أنهم يكثرون من الماكياج، بمعنى خلطة من جميع الألوان، ونحن عندنا في المغرب الماكياج خفيف، تقريبا الماكياج المعمول به في الغرب، يعني ماكياج مذيع أو منشط تلفزيوني وليس ماكياج تحضر به للسهرة كما في الماكياج العربي بالمشرق.
وهناك فرق بين الماكياج في التلفزيون والماكياج في السينما، ففي التلفزيون، نفضل أن نعطي للصحافي أو الصحافية نظرة يتقبلها المشاهد الكريم، وفي السينما ينحصر الماكياج حسب الشخصيات وحسب سيناريو الفيلم السينمائي، هل فيه أحداث درامية، فيها جروح ألم كدما، لكمات في العين ... إلخ.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟