الرئيسية » » كرسـي

كرسـي

كتبـه annachraalikhbaria الأحد، 20 أبريل 2014 | 7:07:00 ص

إبداعـات أدبيـة..
كرسـي

   شعـر وفـاء عبـد الـرزاق

في هذا المكانِ أبوابٌ
ترتجفُ حين يلعبُ الأطفال
بقطراتِ المطر
هم لا يريدون غيرَ دفءِ القلبِ
يصنعون منه أقلاماً
وحقائبَ مدرسيةً.
 xxx
في هذا المكانِ نوافذُ
انكسرَ عمرُها كزجاجةِ حلُمٍ
كمياهِ متدفقةٍ بالحنينِ
لكنَّ الوعدَ ضوءٌ أعمى.
xxx
خلفَ هذهِ الأبوابِ صيادٌ كادحٌ
رمى شبكةَ العمرِ
في مياهٍ مالحةٍ
في الليلِ  تجسَّدَ الملحُ مراكبَ هائجةً
ولمْ يتجسدْ الساحلُ.
xxx
أيُّها الكرسيُّ
سنغفرُ ذنبَ الشموسِ
لو اعتزلتْ شروقَها
وفتحتْ خيانةَ الطريقِ
يُغفرُ ذنبُ الشمسِ
لأنَّها الراعيةُ لضوءِ الكلامِ
لكنْ لنْ يُغفرَ ذنبكَ
يا راعيَ الصمتِ والحجرِ.
xxx
الأبوابُ  لا تريدُ المفاتيحَ الخطأَ
إنْ كانَ بصرُكَ شحيحاً
دعْ نجومَنا تعبرْ الفصولَ
تدخلُ قلوبَ العاشقينَ
وقلبَ أمٍ
لا تجعلْ الابتساماتِ موجعة ًمثلَكَ
دعْ أرغفَتَنا تُطعمْ الجميعَ
تعوَّدنا على اقتسامِها
حينَ يشحُّ الرزقُ
ولأنَّكَ لا تعرفُ العوزَ
لمْ تمضغْ لقمةَ الفراغِ
في فمِ امرأةٍ عجوزٍ
لمْ تذُقْ وجبةَ الجراحِ
ولمْ تسمعِ الصليلَ.
xxx
كلُّ هذا من عطاياكَ
أيُّها الجالسُ منذ ُوقتٍ
على اكتافِ الشعبِ
ورزقِ المبعدينَ
وقتما كنتَ تفترشُ الحريرَ
افترشتِ الصبية ُالطرقاتَ
وتوحشتْ مثلُها
وحينَ ارتديتَ ألبسةً فاخرةً
كانَ أطفالي يرتدونَ القيظَ
ويشربونَ كأسَ العاصفةِ
بينما طفلتُكَ يدللُها المأجورونَ
الذين بصمتْ سياطُكَ على ظهورِهِم
عمقَ المهزلةِ.
 xxx
أيُّها الكرسيُّ
أنا  لا أبحثُ عن مائدةٍ في وطني
أبحثُ عن قمرٍ استظلُّ بهِ
وأعلِّمُ إبني سرَّ الضوءِ
وكيفَ يرفعُ رأسَهُ عالياً
لاحتضانِ السماءِ.
xxx
أيُّها الكرسيُّ
ارفعْ وجهَكَ عن كلِّ الأقنعةِ
خذْ إبرَكَ المغروسة َفي قلبي
لأعيدَ حياكةَ مرافئِنا
أبعدْ اصابعَكَ الملوثةَ
عن كلِّ الزوايا المطفأةِ
عن رغبةِ الأحصنةِ بالجموحِ
وعنِّي
ليهتزَّ رحمُ  قصيدتي
وتهتزُّ زهرةُ الخدرِ طرباً
بمجيء نبيٍّ بينَ أحرفي.
xxx
لنا دمعٌ آخرُ
غيرَ الذي أرقتَهُ في العيونِ
لنا شجرٌ  لا يصنعُ العروشَ
والأقفاصَ
لنا بكلِّ الرعبِ والصراخِ
الذي اقتنصَ أعمارَنا
عمرٌ آخرُ لا تعرفُهُ انتَ
سأحرقُ الخشبَ اليابسَ
الذي صنعَكَ
وأبقي الأخضرَ  ملجأً للعصافيرِ.
xxx
إذا رأيتَ حينَها نجماً يلعبُ في النهرِ
فهوَ وجهُ ذلكَ الصبيّ
الذي  لعبَ حافياً على قارِ الطرقاتِ
وإذا سمعتَ الشموسَ تغني
فاعلمْ أنَّهُ الشعبُ أُشرقَ
ليزفَّ بياضاً أبدياً
ينصعُ الأحلامَ،
شهقتُنا الضاحكةُ
وحدها ستتسلقُ الجبالَ.
xxx
الجوعُ صالحٌ للكتابةِ
وصدورُنا المزكومةُ بجراثيمِكَ
صالحةٌ للصراخِ
على صدرِ الشعوبِ ينغرسُ الكلامُ
 أيُّها السهوُ الأبلهُ
سأكتبُ على مزقِ ثيابِ العراةِ قصائدي
وأبثُّ النجوى من على صخرةٍ عاليةٍ
ابتساماتُ الفجرِ تقرأُ الجالسينَ على الترابِ
ولا تقرأُ الكراسي.
xxx
أمي غزلتْ لي باباً
في هذا المكانِ
في تلكَ النافذةِ رسمتْ
جناحَ فراشةٍ
لذا ستصير الشوارعُ مطراً يُغرقُ العروشَ.

مبدعـة مـن عـراق النشـاما

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟