الرئيسية » » شد ليا نقطع ليك بين الزوجين كبور والشعيبية في لكوبل 2

شد ليا نقطع ليك بين الزوجين كبور والشعيبية في لكوبل 2

كتبـه annachra alikhbaria الأحد، 29 يونيو 2014 | 8:05:00 ص

تلفزيـون..
الكبسولة الفكاهية "لكوبل" يوميا على القناة الثانية 
شد ليا نقطع ليك بين الزوجين كبور والشعيبية في لكوبل 2



الوقائـع بريـس
ثلاث دقائق من الفكاهة والضحك مع حسن الفد ودنيا بوطازوت في الجزء الثاني من سلسلة "لكوبل"، طرائف جديدة لأشهر زوجين في المغرب سيتابعها المشاهدون في برمجة رمضان على القناة الثانية المغربية يوميا في 8 و50 دقيقة مساء.
جديد هذا الموسم، هو ابنة كبور والشعيبية وزوجها يأتيان للعيش معهما.
بمنزلهما في القرية، يعيش الحاج كبور وزوجته الشعيبية وحيدين، يمضيان وقتهما في الحديث، ويدخلان في نقاشات طويلة جدا قبل أن تقرر ابنتهما التي تعيش بالخارج العودة للعيش معهما رفقة زوجها الذي لن يسلم من لسان كبور
كبور رجل عجوز في عقده السادس، سريع الغضب، سيء المزاج، كثير الشكوى، يؤمن أن المرأة أقل شأنا من الرجل، ويقول إنه متقاعد منذ 15 سنة. نعم، إنه يتذكر جيدا أنه حصل على تقاعده قبل الذهاب إلى مكة المكرمة.
غرابة أطوار الحاج تجعله يعتقد أن الحاجة تعارضه فقط لتبين أنها تعرف كل شيء، لكنها، حسب الحاج، غير مؤهلة وعاجزة عن أي شيء.
وهكذا تعرف حلقات الجزء الثاني من "لكوبل" هذه السنة  مزيدا من "شد ليا نقطع ليك" بين الزوجين كبور والشعيبية.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

حلقـة: العكـوزة والعـدوزة


Politique

هل لنا نخبة...أم استنساخ مشوه لنخبة كانت!؟


Parlement

maafennan

maafennan
رصد لأخبار وجديد الفنانين والمبدعين وتسليط الضوء على مساراتهم الفنية على قناة مـع فنـان

زوووم

زوووم
أحمد الشرقاوي... بين الحداثة والتجذر

إنت يا غالي ... جديد فاتن هلال بك

إنت يا غالي ... جديد فاتن هلال بك
Stars

مــدارات

مــدارات
الفقيـه محمـد البصـري

Stars

Stars

Audits

ميكـرو الشعـب حلقـة: جار قبل دار


Cinéma

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..