الرئيسية » » عائشة ساجد... ظاهرة متفردة في الحياة المسرحية المغربية

عائشة ساجد... ظاهرة متفردة في الحياة المسرحية المغربية

كتبـه Unknown الأربعاء، 18 يونيو 2014 | 9:50:00 ص

مســرح..
بورتريهـات
عائشة ساجد...
ظاهرة متفردة في الحياة المسرحية المغربية


المهرجان الدولي للمسرح الجامعي في نسخته 26
 يكرم الفنانة المقتدرة عائشة ساجد
وقائـع بريـس
بدأت عائشة ساجد مسيرتها الفنية، في مجال المسرح، في سنة 1965، انطلاقا من ولوجها مركز تكوين الممثل بإدارة عبد الرزاق البدوي، وهي المرحلة التي أسست فيها فرقة " مسرح البدوي" انطلاق تجربة عروض مسرح الطالب في جولاتها عبر ربوع الوطن.  في هذه الفترة تخصصت عائشة في الأدوار المركبة، وباقي الأدوار المسرحية غير النمطية لتثبت، ابنة الحي المحمدي، جدارتها باعتبارها ممثلة مقتدرة، وهو ما ساهم في دخولها عالم التمثيل التلفزي والسينمائي.
عاشت عائشة ساجد ما يقارب 49 سنة على خشبة المسرح، فكونت تجربة مسرحية قدمت خلالها أكثر من 40 عملا مسرحيا منفتحة على المسرح العالمي مع دستوفسكي وبنجنسون ولابيش، وموليير وراسين، وادمون روستان، وبريخت، وأنطوان تشيكوف، وتوفيق الحكيم، ومحمد الماغوط وعلي سالم وبهجت قمر...إلخ، بالإضافة إلى أعمال من المغرب اقتباسا وتأليفا: عبد القادر البدوي وعبد الرزاق البدوي، وإبراهيم بوبكدي وعبد الكريم برشيد وعبد الرفيع الجوهري وسعد الله عبد المجيد إلخ، وهي التجربة التي تجعل منها رائدة من رواد المسرح المغربي.
إن عشقها للمسرح لم يمنعها من الانفتاح على تجربة تلفزيونية كبيرة تقمصت فيها أهم الأدوار في أعمال فنية عديدة منذ سنة 1971 منها: "ببنك القلق" و"من أجل الحياة" وسلسلة الأطفال "طريق النجاح" و"الحر بالغمزة" وسلسلات اجتماعية، كــ"نافذة على المجتمع"، و"نماذج بشرية"، و" قضايا رمضان"، كما شاركت في سلسلات ومسلسلات من إنتاج مغربي وأخرى من إنتاج عربي. أما تجربتها السينمائية فقد ارتبطت، أساسا، بمشاركتها في العمل السينمائي "الصمت اتجاه ممنوع" سنة 1973 لعبد الله المصباحي دون غيره، بالإضافة إلى حضورها مع الجيل الجديد من السينمائيين في بعض الأعمال.
هكذا، تمثل عائشة ساجد تجربة مسرحية رائدة تعكس قدرة المرأة المغربية على الإبداع المتواصل، والعمل الدؤوب الهادف إلى تهذيب الروح الاجتماعية للإنسان المغربي.ولايمكن إغفال دورها في الحياة الاجتماعية، فهي الأم والجدة والأخت...إلخ، إنها المرأة التي تملك قلبا فائضا بالمحبة والسماحة والوفاء.




0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة
Music

برنامج العـش السعيـد: الحلقة 2

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي
مقـــالات الــوقائـــع

مـع كاتـب مـع مبـدع

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر
زوووم

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس
Rigions

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

الرجالات بمواقفها: محمد نوبير الأموي

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد
Music

maafennan

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط
Foot

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل
Foot

PASSION FOOT

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته
Arts Plastiues

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل
Music

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟