الرئيسية » » نَفَسُ نارجيلة!

نَفَسُ نارجيلة!

كتبـه annachraalikhbaria الاثنين، 2 يونيو 2014 | 5:05:00 ص

إبداعـات أدبيـة..
قصة قصيرة
نَفَسُ نارجيلة!

عمـر حمَّـش
التقطَ الجمرَةَ بملقط الحديد ، ثمَّ وضعها على الرأسِ .. سحبت بشفتيها المكتنزتين .. فقرقر الزجاجُ بين ساقيها .. تسلقتها عيناهُ .. قالت: شكرا يا .. ولد!
قالت: لا تنسانا يا ولد .. حين يحررون لكم البلاد ... نفثت الدخان حزمةً طويلةً .. ما لبثت أن تمددت سحابةً  هائلة!
.. نزل من على شرفةِ القصرِ .. مضى عبر أشجارِ بستان المدام .. انحنى؛ ليلقي  نظرته الأخيرة .. كانت المدامُ على جلستها، ترمقُ خطوَه المتباعد!
لم يدمْ الأمرُ طويلا .. أياما كانت فحسب .. وصدر البيانُ الأوّلُ .. وقبل أن يتهيأ للعودة .. كانت جموع المخيم - من جديدٍ - تلطمُ حظوظها اللعينة.. !
لم يعُد إلى بستان المدام، لكنّه عَبرَ البلادَ المتاحةَ الجديدة، جاءها زائرا منكسرا، لا سيّدًا فاتحًا ... طريقُ الخليل ليستْ طريقَ يافا، طريقُ الخليل تُوصلُ إلى المنكسرين مثلِهِ، شهد الجبال للمرة الأولى، التقط أنفاسه، والحافلةُ تُصرّ مثل سلحفاةٍ عنيدة .. ترفع مقدمتها .. لتجرّ ما تبقى من جسدِها، سائقو غزة فرسان سهل .. لا فرسان جبل، الخليل تبعتها بيتُ لحمٍ .. أسماء سمع بها من قبل، والقلبُ يدقًّ، الاحتلال جمّع البلاد، وحّدها .. التفَّت الحافلةُ شرقا .. قالوا: جبل المكبّر .. وقالوا .. ممنوعٌ أن نعبرَ القدس الغربيّة .. عقله لم يفهم .. عقله غزته جيوشٌ نملِ، خدرته، صار أسيرا لِما يرى، ولِما يسمع، من غير فهمٍ .. هذه القدسُ .. عرفها من طلعة قبّة الصخرة .. وهجٌ هوى .. شهابٌ حطَّ .. فزِعَ .. قام .. دقّق في قوسِ الذهب .. بكى من غير صوتٍ .. بلا دمع .. بكى كمن قرر الانتحارَ كمدًا .. في القدسِ نزل .. الشارعُ الفاصل محطة الحافلات عن باب العمود .. رآه من قبلُ  .. هو رآه .. ولو جاء علماء الكونِ؛ ليقنعوه أنّ ذلك مجرد تخمين؛ لرفض هوسَهم .. هو من قبلُ رأى هذا الشارعِ بتفاصيلِه هذه .. تفاصيل هذه اللحظة بالذات .. رآه من مخيمِ غزةَ ... ومن قبل الهزيمة .. رأى هؤلاء الناس بالذات .. هذا الرصيف .. رأى حتى هذا البائع المتجوّل .. يا .. الله .. أمسك برأسِه .. رآه قنبلة تدقّ ثوانيها .. ضغط بعنفٍ .. ليمنعَ رأسَهُ أن تنفجر .. هؤلاء قومنا .. هؤلاء أحبابنا .. نزل من الحافلة برفقٍ، نزل بدقّة .. رأى باب العمود يناديه .. أعلم .. أعلم .. قال: أعلم .. وتأكّد له أنّ الأمر جديّ .. وأن رؤاه تتحقق .. اشترى كعكةً ولفّة زعتر .. اشترى أيضا بيضة مسلوقة .. دخل باب العمود .. وجد المقهى ذاته .. قال: أرأيتم ! .. ها هو المقهى أيضا!.
استلقى على مقعدٍ على الرصيف .. جاءه النادل .. حدّق في الرجلِ، كمن يجد ضالته .. هزّ رأسَه مغمغمًا .. سأله: - ها .. ماذا تطلب يا سيّد؟
-  نارجيلة!
لم يدرِ كيف قالها، هو لم يدخنها في حياتِه، بل لم يدخن السجائر ذاتها، لكنّه قال: نارجيلة ..!
مضى الرجل، وانكفأ هو يأكل، كان يمضغُ، ويرفعُ عينيه، يحدّق في السقوف المعقوفة، في الناس المّارة، رأى أجسادا بملابس عربيّة، يتخللهم آخرون بشعرٍ معقوصٍ على الجانبين، أحسّ بقلبه يقوم، جاء النادل، وضع النارجيلة، زيّن رأسَها بالجمر، ومضى .. مدّ ذراعَه كخبيرٍ، أخذ الأنبوب الطويل، سحب النَّفَسَ عميقا، نفَسَا واحدا، سحبه جوفُهُ ... قرقر الزجاجُ .. لكنّه لم ينفثْهُ .. لم يصنع حزمةَ دخانٍ .. لمْ يُطيِّرْ سحابة .. بلْ سكينٌ ضربَ حلقَهُ .. خنقه .. جحظت عيناهُ .. اهتزّت الناسُ .. تراقصت السقوفُ .. انغلق ضبابٌ، ثم انفتح من بعيدٍ عن وجه مدام القصر، من غزةَ جاءته بقهقهةٍ تحتدّ .. تمتدّ .. تصيرُ عواءً يمتطُّ، ويقولُ: يا .. ولد!

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟