الرئيسية » » ما للملك وما لبنكيران

ما للملك وما لبنكيران

كتبـه annachraalikhbaria الجمعة، 20 يونيو 2014 | 9:43:00 ص

صحـف ومواقـع..
ما للملك وما لبنكيران


وقائـع بريـس
ما زال القانون التنظيمي الخاص بالتعيين في المناصب السامية والعليا المعروف إعلاميا بقانون "ما للملك وما لبنكيران" لم يستقر على حال.
فبعد خضوع هذا القانون المثير للجدل لتعديل سريع بعد سنة على تنبيه، يقول يومية "أخبار اليوم المغربية"، جاء الدور على المرسوم التطبيقي له، الذي سيعرف تعديلات ستتم الموافقة عليها في المجلس الحكومي.
التعديلات الجديدة، تشير "أخبار اليوم" التي أعدها محمد مبديع، وزير الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، تضمنت ملاءمة الوضعية الإدارية للمسؤولين باللائحة التي يعينها رئيس الحكومة، وذلك بوضعهم في مرتبة المديرين المركزيين في الإدارة، حيث أصبح الأطباء العامون والمهندسون العامون يستفيدون من الأجور والتعويضات التي يتقاضاها المديرون المركزيون.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟