الرئيسية » » رحيل الكاتب والباحث المغربي الدكتور عبد الرحيم المؤذن

رحيل الكاتب والباحث المغربي الدكتور عبد الرحيم المؤذن

كتبـه Unknown الأحد، 27 يوليو 2014 | 7:24:00 ص

ثقافـة وفنـون..
رحيل الكاتب والباحث المغربي الدكتور عبد الرحيم المؤذن

الوقائـع بريـس
رحل إلى دار البقاء بعد معاناة مع المرض الكاتب والباحث المغربي، الأستاذ الدكتور عبد الرحيم المؤدن، وعضو الاتحاد، في الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم الأحد 27 يوليوز 2014، بالديار الهولندية، هناك حيث كان الفقيد يتابع علاجه، إثر مرض عضال ألم به، ولم يمهله كثيرا ليواصل حياته وعطاءه الفكري والأدبي.
ونعى اتحاد كتاب المغرب الكاتب المغربي، عبد الرحيم المؤدن، في بلاغ أصدره اليوم المكتب التنفيذي للاتحاد بالرباط، وجاء في بلاغ اتحاد كتاب المغرب: " بهذه المناسبة الأليمة، يتقدم اتحاد كتاب المغرب بتعازيه ومواساته في فقيد كاتبنا الراحل، إلى زوجته وأبنائه وعائلته وأصدقائه، دخل المغرب وخارجه، بلاغ راجيا من الله تعالى أن يتغمد الراحل بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم وأقرباءه وأصدقاءه وطلبته وقراءه، الصبر وحسن العزاء".
وولد الراحل عام 1948، بمدينة القنيطرة، وعرف، رحمه الله، بطيبوبة نادرة، وبوفاء خاص للمبادئ وللقيم التي نشأ وتربى عليها، عدته في ذلك إبداعه وأبحاثه الرصينة والمجددة، كما يشهد له بحضوره الإبداعي والنقدي والأكاديمي الوازن، وبكتاباته القصصية والمسرحية المضيئة، وبأبحاثه النقدية حول القصة والرواية والرحلة، وغيرها، عدا عشقه الكبير للكتابة للأطفال والفتيان، والبحث في قضايا ثقافية وتاريخية وأدبية وببليوغرافية ومعجمية استثنائية، أضحى معها الأستاذ عبد الرحيم المؤدن، رحمه الله، مرجعا أساسيا للباحثين وللطلبة، داخل المغرب وخارجه، وخاصة فيما يتعلق بأدب الرحلة.
والدكتور عبد الرحيم المؤدن، بقي، إلى جانب ذلك، حاضرا بقوة في المشهد النقدي العربي، بقراءاته النقدية في المتن الروائي العربي، في جغرافياته المتنوعة، وفي نصوصه وأسمائه الأساسية المختلفة، من المغرب والشام والمشرق العربي، من غير أن يشغله ذلك عن الاهتمام بالأسئلة الجديدة للقصة القصيرة، ومغايراتها، موازاة مع انفتاحه وإنصاته للمتغير القصصي المغربي.
عدا اهتمام الراحل، بالبحث المعجمي، بما قدمه في هذا الباب من اجتهادات مفاهيمية ومصطلحية جديدة، هو الذي عرف عنه، أيضا، كونه أحد الكتاب الكبار الذين ما فتئوا ينتصرون للأفق المغربي، في كتاباته القصصية والرحلية، بشكل ساهم به الأستاذ المؤدن في ترسيخ الأبعاد السردية والتخييلية والجمالية والثقافية والحضارية المغربية، عدا اجتهاداته النظرية والتحليلية التأسيسية لمقاربة النص الرحلي، في خصوصياته وفي تقاطعاته وقضاياه المتنوعة.
فضلا عن ذلك، يعتبر الراحل واحدا من الكتاب الذين بقوا أوفياء لكتابة القصة القصيرة وكذا الكتابة للأطفال، بالمغرب، إلى أن وافته المنية، رحمه الله، في وقت يستعد فيه اتحاد كتاب المغرب لإصدار مجموعة قصصية جديدة له موجهة للأطفال، باللغتين العربية والإسبانية، كان الراحل قد مكن منها الاتحاد قبل سفره الأخير ليلاقي ربه راضيا مرضيا.




0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة
Music

برنامج العـش السعيـد: الحلقة 2

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي
مقـــالات الــوقائـــع

مـع كاتـب مـع مبـدع

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر
زوووم

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس
Rigions

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

الرجالات بمواقفها: محمد نوبير الأموي

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد
Music

maafennan

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط
Foot

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل
Foot

PASSION FOOT

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته
Arts Plastiues

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل
Music

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟