google.com, pub-6282892942598646, DIRECT, f08c47fec0942fa0 سكولاري يطلب الصفح من البرازيليين | الـوقـائـع بـريــس
الرئيسية » » سكولاري يطلب الصفح من البرازيليين

سكولاري يطلب الصفح من البرازيليين

كتبـه annachraalikhbaria الخميس، 10 يوليو 2014 | 5:00:00 ص

رياضـة ومشاهيـر..
كأس العالم 2014 .. سكولاري يطلب الصفح من البرازيليين


الوقائـع بريـس:محمـد الصغيـر
قدم مدرب منتخب البرازيل سكولاري اعتذاره للشعب البرازيلي الذي شاهد منتخبه يسحق من طرف الماكينات الألمانية بأكبر خسارة في تاريخه، قائلا إن فريقه فعل ما بوسعه لكنه واجه فريقا بارعا، وواصفا أداء لاعبي المانشافت بالرائع.
لم يقدم مدرب البرازيل لويز فيليبي سكولاري استقالته من منصبه بعد تعرض بلاده لأقسى خسارة في تاريخها أمام ألمانيا 1-7 يوم الثلاثاء الماضي في بيلو هوريزونتي في الدور نصف النهائي للنسخة العشرين من نهائيات مونديال البرازيل 2014.
وقال سكولاري في المؤتمر الصحافي بعد المباراة: "من هو المسؤول عن هذه النتيجة؟ أنا، أنا. اللوم على هذه الخسارة يمكن مشاركته بيننا جميعا، لكن الشخص الذي اختار التشكيلة كان أنا، لقد كان ذلك خياري. حاولنا أن نقدم ما نعرف، قمنا بكل ما في وسعنا، لكن واجهنا فريقا ألمانيا رائعا".
وتابع المدرب الذي قاد البرازيل إلى لقبها الخامس في 2002: "لم نتمكن من القيام برد فعل بعد تأخرنا بالنتيجة. حتى الألمان لن يقدروا على رواية ما حصل، لكن هذا بسبب براعتهم ويجب أن نحترم ذلك. رسالتي إلى الشعب البرازيلي هي التالية: "رجاء اعذرونا على هذا الأداء. أنا آسف لعدم تمكننا من بلوغ النهائي، وسنسعى للفوز في مباراة تحديد المركز الثالث. لا يزال أمامنا ما نلعب من اجله".

سجل كروس هدفا في مرمى البرازيل في عرس كروي

وتلعب ألمانيا في المباراة النهائية الأحد المقبل على ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو، مع الأرجنتين التي فازت على هولندا بملعب "أرينا كورينثيانز" في ساو باولو. أما البرازيل فتخوض مباراة المركز الثالث أمام هولندا، السبت المقبل على ملعب "ناسيونال مانيه غارينشا" في برازيليا.

سقـوط قاسـي

وهي المرة الثامنة التي تبلغ فيها ألمانيا المباراة النهائية بعد أعوام 1954 و1974 و1990 عندما أحرزت اللقب، و1966 و1982 و1986 و2002 عندما حلت وصيفة. وكانت البرازيل تمني النفس باستغلال استضافتها للعرس العالمي للمرة الثانية في تاريخها لتمحو الكارثة الوطنية لعام 1950، عندما أهدرت فرصة إحراز اللقب على أرضها وملعبها الشهير ماراكانا حيث خسرت أمام الاوروغواي 1-2 بعدما كانت متقدمة 1- صفر وكان يكفيها التعادل فقط للظفر باللقب، بيد أن الماكينة الألمانية حرمتها من ذلك وألحقت بها شر هزيمة في مأساة وطنية جديدة ستبقى خالدة في الأذهان مدى التاريخ بإسم "كارثة بيلوهوريزونتي" بحجم قساوة السقوط والذي لم تتعود عليه البرازيل حاملة الرقم القياسي.
وهي أقسى خسارة للبرازيل منذ سقوطها أمام الاوروغواي صفر- 6 في عام 1920 في كوبا أميركا، والأولى لها منذ سقوطها أمام الأرجنتين 1-6 وديا عام 1940. كما هي المرة الثانية التي تستقبل شباكها 5 أهداف في المونديال منذ عام 1938 عندما تغلبت على بولندا 6-5.
كما هي الخسارة الأولى للبرازيل على أرضها في المسابقات الرسمية منذ 39 عاما، وتحديدا منذ عام 1975 حين سقطت في بيلو هوريزونتي أمام البيرو 1-3 في ذهاب الدور نصف النهائي من كوبا أميركا، قبل أن تفوز إيابا 2-صفر دون أن يجنبها ذلك الخروج من المسابقة، علما بان خسارتها الأخيرة على أرضها على الصعيد الودي تعود إلى عام 2002 ضد الباراغواي في مباراة خاضها المدرب الحالي سكولاري بتشكيلة رديفة لأن "اوريفيردي" كان قد توج للتو بلقب مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.
حطم كلوزة الرقم القياسي، لعدد الأهداف المسجلة للاعب واحد في نهائيات كأس العالم. فقد سجل كلوزة 16 هدفا خلال مشاركاته في النهائيات.

لـن ينسـى

ومثلما تذكر البرازيليون سكولاري على اعتبار أنه آخر من قادهم إلى اللقب عام 2002، فسيبقى عالقا في الأذهان ولكن هذه المرة باعتباره المدرب الذي منيت معه البرازيل بأقسى خسارة لها علما بأنه خاض مباراته الـ20 في المونديال وعادل رقم مواطنه ماريو زاغالو.
وضربت ألمانيا بقوة وأكثر من عصفور بحجر واحد فهي ثأرت لخسارتها أمام البرازيل صفر-2 في المباراة النهائية لمونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان في أول وآخر مواجهة بينها في العرس العالمي، وردت الاعتبار لخسارتها مرتين أمام البرازيل في كأس القارات، صفر-4 في الدور الأول عام 1999، و2-3 في نصف نهائي 2005.
واستعادت ألمانيا الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في تاريخ النهائيات والذي كان بحوزة مواطنها غيرد مولر قبل أن يحطمه البرازيلي رونالدو عام 2006 في ألمانيا واستعاده اليوم المخضرم كلوزه بتسجيله الهدف الـ16 له في العرس العالمي.
ورفع مولر رصيده إلى 10 أهداف في تاريخ مشاركته في نهائيات كاس العالم مع 7 تمريرات حاسمة. وهو الفوز الخامس لألمانيا على البرازيل في 22 مباراة جمعت بينهما حتى الآن مقابل 12 خسارة و4 تعادلات. ويعود اللقاء الأول بينهما إلى 5 مايو 1963 عندما فازت البرازيل 2-1.
المقابلة النهائية بين الماكينة الألمانية والأرجنتين ستكون مقابلة رائعة، حيث ستلتقي المدرسة الأوروبية والمدرسة الأمريكو لاتينية، وستكون الفرجة طاغية في هذا العرس الكروي الكبير، والبحث عن الفوز في مثل هذه المحافل الرياضية العالمية، هو هاجس الفريقين معا، لكن الغلبة والانتصار ستكون للأقوى والأروع، وفي رأيي المتواضع ألمانيا هي الأقرب للفوز بهذه الكأس الذهبية.


عـن دي. دبليـو

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال
ARTS PLASTIQUES

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان
Music

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

العش السعيد مع أماني عبد العال

العش السعيد مع أماني عبد العال
EMISSION

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج
ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

العيطة بين التوهج والتمييع

العيطة بين التوهج والتمييع
Music

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس
Music

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟
Foot

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي
Foot

عفيف بناني ... الفنان والكاتب

عفيف بناني ... الفنان والكاتب
ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟