الرئيسية » » وزير اتحادي في حكومة عبد الرحمان اليوسفي يدبر وزارته بلغة موليير

وزير اتحادي في حكومة عبد الرحمان اليوسفي يدبر وزارته بلغة موليير

كتبـه annachraalikhbaria الأربعاء، 30 يوليو 2014 | 11:03:00 ص

سياسـة..
من ذاكرة نقابي
محمد عطيف عضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل يتذكر


الوقائـع بريـس
تعود هذه الصورة إلى شهر مارس من سنة 1998، وهو الشهر الذي شهد حدثا غاية في الأهمية ببلادنا، وهو تشكيل حكومة التناوب برئاسة الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، ذلك أنه بعد أيام قليلة من تنصيب هذه الحكومة ( 4 مارس 1998 ) دعا خالد عليوة وزير التنمية الاجتماعية والتضامن والتشغيل والتكوين المهني المركزيات النقابية، ومن ضمنها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إلى مناظرة حول الحوار الاجتماعي بالرباط إستمرت يومين ( 18-19 مارس 1998).
لقد حضرت رفقة الصديقين العزيزين علال بلعربي وعمر بن بادة المناظرة، وكلنا أمل في أن تدشن مرحلة جديدة، يرتقي فيها الحوار الاجتماعي ببلادنا إلى المستوى المطلوب، من حيث الجدية والنجاعة والمردودية، خاصة وقد علقت الطبقة العاملة وقتها، والشعب المغربي عموما، آمالا عريضة على هذه الحكومة التي كانوا يعتبرونها حكومة إنقاذ البلاد، وحكومة إعادة الاعتبار والكرامة والحقوق للمواطن المغربي.
دخلنا القاعة،  قد كانت ممتلئة بأطر الوزارة ومفتشي الشغل وممثلة عن وزارة التشغيل بفرنسا، وكنا قد أعددنا كلمة سيلقيها لاحقا باسم منظمتنا الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الأخ علال بلعربي. وبعد لحظات حضر وزير التشغيل خالد عليوة، وجلس في المنصة، ثم بدأ يتلو كلمة الآفتتاح. وهنا كانت المفاجأة - بل الصدمة - حين بدأ يتلو كلمته باللغة الفرنسية وراء آندهاش الحضور، فلم أتمالك نفسي، وعند أول فرصة تناولت الكلمة لأنتقد هذا السلوك المنافي للدستور الذي ينص على أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة، قبل أن يضيف في دستور 2011 اللغة الأمازيغية أيضا ( الفصل 5 )، ومضيفا أنني، وإن كنت أتقن اللغة الفرنسية، فإنني أستغرب ذلك من وزير في حكومة التناوب المشكلة في معظمها من وزراء ينتمون إلى حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي ظل ينتقد هذه الظاهرة في أدبياته وصحافته سنوات عديدة، وزير يتقن جيدا اللغة العربية ولم يكن في حاجة إلى اقتراف خطأ فادح كهذا، وفي ظرف كان مفتوحا على كل الآمال التي بدأت تتلاشى الواحد تلو الآخر.
وبالفعل، ومع كامل الأسف، فقد استمرت حكومة التناوب أربع سنوات - 1998 - 2002 - دون أن تحدث التغيير المنشود الذي انتظره الشعب المغربي طويلا، والذي لا زال ينتظره إلى اليوم، تغيير يعيد الاعتبار للغتنا وهويتنا ومواطنتنا، ويحقق للشعب المغربي الكرامة والديمقراطية.


زاوية يكتبها: محمد عطيف

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال
ARTS PLASTIQUES

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان
Music

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

العش السعيد مع أماني عبد العال

العش السعيد مع أماني عبد العال
EMISSION

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج
ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

العيطة بين التوهج والتمييع

العيطة بين التوهج والتمييع
Music

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس
Music

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟
Foot

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي
Foot

عفيف بناني ... الفنان والكاتب

عفيف بناني ... الفنان والكاتب
ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟