الرئيسية » » نقانق بنكهة جافيل

نقانق بنكهة جافيل

كتبـه annachraalikhbaria الثلاثاء، 9 سبتمبر 2014 | 9:01:00 ص

ثقافـة وفنـون..
منوعــات
نقانق بنكهة "جافيل"


الوقائـع: وداد الرنامـي
السلطات الفرنسية تلقي القبض على تاجر مغربي يبيع نقانق بنكهة ماء جافيل..
اعتقلت شرطة مدينة "ليل" (شمال فرنسا) تاجرا مغربيا يبلغ من العمر 74 سنة، بعد تلقي شكاوى من مستهلكين انتبهوا إلى رائحة ومذاق النقانق التي يبيعها، وكانت أقرب إلى نكهة "جافيل" أو ما يعرف علميا ب "هيبو كلوريت الصوديوم".
وسبق للمصالح الصحية أن أجرت تفتيشا للحوم التي يبيعها هذا التاجر، فرات أنها غير صالحة للاستهلاك بسبب عيب في التبريد.
فقامت حسب الإجراءات المتبعة بصب "ماء جافيل" على الحوم، بما فيها النقانق، حتى لا يتمكن صاحبها من عرضها للبيع ويقوم برميها في المهملات.
إلا أن التاجر الجزار اعتقد بان النار كفيلة بإخفاء رائحة وطعم المادة السامة المطهرة، فقدمها للزبائن.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟