الرئيسية » » ملتقى سيدي عثمان للسينما المغربية يكرم الممثل الراحل محمد مجد

ملتقى سيدي عثمان للسينما المغربية يكرم الممثل الراحل محمد مجد

كتبـه annachraalikhbaria الخميس، 25 سبتمبر 2014 | 6:56:00 ص

ثقافـة وفنـون..
سينــما
ملتقى سيدي عثمان للسينما المغربية يكرم الممثل الراحل محمد مجد

       
الوقائـع بريـس
تفتتح مساء يومه الخميس بالمركب الثقافي مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء فعاليات الدورة الثانية من ملتقى سيدي عثمان للسينما المغربية، وهي الدورة التي تنظم ما بين 25 و28 من شتنبر الجاري و التي تكرم الممثل الكبير الراحل محمد مجد.
وقال الزميل عبد الحق مبشور، رئيس النادي السينمائي سيدي عثمان، أن الدورة الثانية ستفتح فعالياتها بالمركب الثقافي مولاي رشيد، بتكريم لمسار الممثل المغربي الراحل محمد مجد اعترافا بعطاءاته السينمائية المتميزة.
إلى ذلك، فقد برمج المنظمون عرضا لنماذج من أفلام محمد مجد، تقدم فكرة عامة عن موهبته الاستثنائية والمتميزة وتقرب من مساره الفني الرائد، على أن تفتح هذه العروض بفيلمه التحفة "الرحلة الكبرى" le grand voyage لمخرجه إسماعيل فروخي.

بـورتــريـه..

الممثل القدير محمد مجد

ولع خفي بالسينما يمتح مرجعيته من الحكمة وفلسفة الحياة البسيطة

ورقـة: سعيـد فـردي
لمحمد مجد علاقة خاصة مع السينما المغربية، هو نجمها الكبير بدون منازع، حضور قوي ببصمة خاصة، في كل مرحلة من مراحل حياته الفنية يوقع مجد على عودة هائلة، هو ذا محمد مجد عنوان  بارز  للمثابرة والوفاء والعشق للسينما.. ولأنه لا يجسد دور الممثل التقليدي، فإن محمد مجد هو جزء من أمجاد السينما المغربية التي لا تبلى، يمنح بسخاء كل عشقه لها، محمد مجد هو عطاء للفيلم وهدية من السماء  للسينما المغربية.

من المسرح إلى السينما .. الاندفاع والانضباط

ولد محمد مجد بمدينة الدار البيضاء سنة1940 م  .ممثل مغربي قدير ومتميز، قدم الكبير محمد مجد في مساره الفني عدة أعمال  ناجحة  في السينما والتلفزيون والمسرح، جعلته يعتبر من بين أجود الممثلين المغاربة على الإطلاق.
وترعرع محمد مجد الفنان والإنسان في جو الغليان الذي عرفته سنوات ما بعد الاستقلال، هذا الغليان السياسي والاجتماعي والحراك الثقافي والفكري هو ما سيجلب القدير محمد مجد إلى عالم الفن وبالضبط إلى التشخيص والتمثيل، وهو نفس الغليان والحراك الذي سيؤثر بصفة حتمية على مصاره.
محمد مجد، وهو الاسم القادم من عالم المسرح، منذ ستينات القرن الماضي، مع مسرح "الطبقة العاملة" ومسرح البدوي ومسرح الصديقي، واستطاع أن يفرض اسمه في القاعات السينمائية المغربية والمهرجانات الوطنية والدولية.
مثل محمد مجد في أول فيلم مطول للتلفزة المغربية الناشئة، وكان ذلك إيذانا رسميا لاقتحام محمد مجد للسينما مبكرا، فيكتشفه المشاهد في فيلم "الغابة" للمخرج مجيد الرشيش سنة 1970 ، فيلم جميل زاده جمالا وبهاء التشخيص المميز لمحمد مجد ولمسته الخاصة  التي  تتوزع بين الاندفاع والانضباط. ثم في  فيلم "بوراق" لنفس المخرج مجيد الرشيش الذي سيوقع فيه محمد مجد على طريقة عمل ستميز مساره المهني عن غيره من الممثلين.

تعيده السينما إلى بريقها .. في أكثر من 80 فيلما

سنوات السبعينات ستعلن كذلك بداية الاعتراف الدولي لمحمد مجد بتأدية أدوار في فيلم "الرسالة" لمصطفى العقاد، وفيلم "شهرزاد" لفيليب دوبروكا الذي سينادي عليه من بعد عدة مرات لأعمال أخرى.غير أن مجد هذا الفنان الأصيل الذي ظل وفيا لأب الفنون سرعان ما  سيختفي فجأة عن السينما، ويرجع إلى حبه الأول المسرح كنوع من الرجوع إلى الأصل لفترة.ثم تعيده السينما إلى بريقها من جديد  في أواسط الثمانينيات وتكتشف فيه الممارسة وتجربة الحياة والعمل المهني. لتتهاطل عليه طلبات الإنتاج الدولية، حيث سيشارك محمد مجد في أكثر من 80 فيلما. وتأتي الحركية التي ستطبع السينما المغربية في عقد التسعينيات لتلتقي مع محمد مجد في قمة عطائه، ولعل الدور المرموق والمتألق الذي سيقوم به في فيلم "علي زاوا" للمخرج نبيل عيوش سنة 1999 هو ما سيجعل منه ممثل العشرية بامتياز، اعتراف ستؤكدانه الجائزتان اللتان حصلا عليهما الرائع محمد مجد،  الأولى في المهرجان الوطني بوجدة لأحسن دور رجالي في فيلم "ألف شهر" لفوزي بنسعيدي، والجائزة الثانية في مهرجان الفيلم الوطني بطنجة سنة 2005 عن دوره في فيلم "السفر الطويل" لإسماعيل الفاروخي.

بعد عربي وعالمي..  لسينمائي اسمه محمد مجد

 كما توج محمد مجد بجوائز عن أدواره الكبيرة والمتفردة التي لا زالت عالقة  في بذاكرة ووجدان  محبي الفن السابع في مهرجانات سينمائية دولية، كمهرجان نانت الفرنسية  عن دوره في فيلم "عود الريح" للمخرج داوود أولاد السيد، وفي مهرجان مارديل  بلاطا بالأرجنتين عن الدور الذي شخصه في فيلم "السفر الطويل" ، هي إذن كلها إشارات تدل على البعد الدولي والعالمي  لرجل اسمه محمد مجد واعتراف بمساره المهني  في الفن السينمائي.
لقد ظل العملاق محمد مجد راسخا في تاريخ السينما المغربية، بدءا من  دور حميد في فيلم "علي زاوا" لنبيل عيوش ، مرورا بدور التهامي في فيلم "في انتظار بازوليني" لداود أولاد السيد، ودوره الكبير في فيلم "الرحلة الكبرى" لإسماعيل فروخي، وشخصية "محمود" المثيرة في فيلم "ريح البحر" لعبد الحي العراقي، ودوره في فيلم "عود الريح" لداود أولاد السيد، مرة أخرى، وصولا إلى  دوره المتميز في فيلم "نبع النسا" لرادو ميهايلانو.







0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال
ARTS PLASTIQUES

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان
Music

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

العش السعيد مع أماني عبد العال

العش السعيد مع أماني عبد العال
EMISSION

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج
ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

العيطة بين التوهج والتمييع

العيطة بين التوهج والتمييع
Music

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس
Music

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟
Foot

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي
Foot

عفيف بناني ... الفنان والكاتب

عفيف بناني ... الفنان والكاتب
ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟