الرئيسية » » مباراة المغرب والطوغو ... الانتصار أو العودة إلى الديار

مباراة المغرب والطوغو ... الانتصار أو العودة إلى الديار

كتبـه annachraalikhbaria الخميس، 19 يناير 2017 | 3:40:00 ص

رياضيـة..
كـان الغابـون 2017


مباراة المغرب والطوغو ... الانتصار أو العودة إلى الديار



الوقائع الرياضية





يواجه المنتخب المغربي غدا الجمعة 20 يناير الجاري، على الساعة السابعة مساء بالتوقيت المغربي، نظيره الطوغولي في لقاء الفرصة الأخيرة، برسم الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة للاقصائيات النهائية لكاس أمم أفريقيا في نسختها 31  المقامة بالغابون.

كتيبة المدرب الفرنسي هيرفي رونار ستدخل هذا النزال تحت شعار:"الانتصار أو العودة إلى الديار"، على اعتبار الخسارة غير المستساغة لأسود الأطلس في أول مباراة  لهم في الجولة الأول أمام منتخب أفريقي متواضع، هو منتخب الكونغو الديمقراطية بهدف لصفر في الجولة الثانية من اللقاء.
برغم سيطرة لاعبي المنتخب المغربي على مجريات اللقاء واستحواذهم على الكرة طيلة 45 دقيقة الأولى، مع تضييعهم للعديد من فرص التهديف لافتقادهم للفعالية والنجاعة في مربع عمليات الخصم.
وكان تلقى الناخب الوطني لأسود الاطلس الفرنسي هيرفي رونار عدة انتقادات ومؤاخذات، حملته مسؤولية القسط الأكبر لسقطة المنتخب المغربي في أول مقابلة له في الدور الأول بكان الغابون.
 وأخذوا عليه عدم التدخل على الأقل في ربع الساعة الأخير قبل نهاية الشوط الأول، وهو مدرب بمواصفات تقنية وفنية كبيرة، ليغير من تموضع اللاعبين لتحقيق الفعالية والنجاعة على مستوى التهديف، حسب الخطاطة التي يعدها عادة المساعد التقني للمدرب والتي تكون متضمنة لكل الملاحظات والهفوات والأخطاء والمعطيات التقنية لما مضى من زمن المباراة.
إذن أمام عناصر المنتخب الوطني المغربي في مواجهتهم الحاسمة للطوغو، إلا حل واحد ووحيد وهو الانتصار ولا شيء غير الانتصار، للحفاظ على حظوظهم للمرور إلى دور الربع.
وتظم المجموعة الثالثة إلى جانب المغرب الذي يتذيل ترتيب المجموعة بصفر نقطة، منتخب الطوغو الذي في حوزته نقطة واحدة بعد أن أجبر منتخب الفيلة الكوت ديفوار على التعادل واقتسم معه نقطتي المباراة، ومنتخب الكونغو الديمقراطية الذي يتصدر ترتيب المجموعة بثلاث نقاط  بعد هزمه للمنتخب المغربي.


   

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟