الرئيسية » » نصف كلمة: القيادة الحركية ومعالجة النفوس

نصف كلمة: القيادة الحركية ومعالجة النفوس

كتبـه annachraalikhbaria الاثنين، 29 مايو 2017 | 7:47:00 ص


الوقائـع بريـس
مقـالات الـرأي..

نصف كلمة: القيادة الحركية ومعالجة النفوس

كتـب: الشيخ عبد الكريم مطيع الحمداوي الحسني

معالجة النفوس عمل الأنبياء والرسل عليهم السلام، ومع ذلك تجد خريجي مدارس النبوة مختلفي الطباع والأهداف منهم من يذهب به الأمر إلى الإقبال على الدين إقبالا يأخذ بكل مشاعره فيستخلصه لعمل الآخرة، ومنهم من يرتد على عقبيه كلما رأى مصلحة أو آثر مطمعا، وما ذلك إلإ بتأثير الطباع التي نشأ عليها في البيت والأسرة والمجتمع.
من نشأ في أسرة يرى فيها أبا كريما وأما عاقلة ودودا ليس كمن عاش في كنف أب لص أو كذاب أو منافق أو غدار أو متقلب، وأم مثل ذلك، إذ بمجرد ما يشب الابن عن الطوق يعرب عن أصله ومنبته فينكشف ما طبع عليه، إن خيرا فخير وإن شرا فشر.
وهو ما كان في حركتنا المغربية، إذ حشدنا في حركتنا أول أمرها التلاميذ والطلبة والعوام دون تمييز، بصفتنا في مرحلة تأسيسية، فلما ضربت حركتنا وشلت القيادة بالخوف أو الطمع أو السجن أو المنفى، تفرق الجمع وأعرب كل واحد عن أصله، فرأيتم ما رأيتم.
لقد خبرت هذه القاعدة في مسيرتي الحركية منذ عقلت، في فترة الدراسة، وفي مرحلة المشاركة في المقاومة المسلحة للاستعمار الفرنسي، وفي النشاط السياسي والنقابي، ثم أثناء تأسيسي للحركة الإسلامية المغربية وشبيبتها الإسلامية، فتبينت صحتها، وتأكدت أن أبناء الرجال رجال وأبناء غيرهم أبناء الطبع الغالب في أسرتهم ونشأتهم العائلية، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: (تخيروا لنطفكم) كما حذر من المنبت السوء للمرأة الحسناء.
لذلك من الحكمة أن يتخير الداعية لدعوته من منابت المروءة والصدق والوفاء والصدق، قيادات سليمة سوية، نشأت في أسر سوية بين آباء أسوياء وأمهات عاقلات، أسر تستحيي من أعمال السوء وأقوال السوء، وتخجل من الغدر والخيانة، وتستعيذ بالله من أهل الفجور.



0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟