الرئيسية » » خاص عن فعاليات الدورة الثانية لمعرض فن إفريقيا المعاصر

خاص عن فعاليات الدورة الثانية لمعرض فن إفريقيا المعاصر

كتبـه said fardy الثلاثاء، 3 أكتوبر 2017 | 3:03:00 ص

ثقافـة وفنـون..
تشكيـل
بمبادرة من جمعية أركان لتنمية الفن والمحافظة على التراث 

خاص عن فعاليات الدورة الثانية لمعرض فن إفريقيا المعاصر



الوقائـع بريـس  
متابعـة:عبد الله الشيخ

نظمت مؤخرا  مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة الدورة العشرين لهذا الحدث الفني الوازن والتي تصادف الذكرى الأربعين لتأسيس المهرجان (1977 – 2017). بالموازاة مع ذلك، بادرت جمعية  أركان لتنمية الفن والمحافظة على التراث  و مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط إلى تنظيم  الدورة الثانية لمعرض فن إفريقيا المعاصر لعرض إبداعات فنانين عالميين ذائعي الصيت، والمساهمة في  تنمية الحقل الثقافي المهدى إلى إفريقيا والتبادل عبر الثقافي بين المغرب والبلدان الإفريقية الشقيقة.
انفردت وقائع هذا المعرض  ببرنامج فني  متنوع  يندرج في إطار الدبلوماسية الثقافية ومنهجية القرب، وذلك عبر سلسلة من المعارض الجماعية والمحترفات التكوينية التي تسلط الضوء على حصيلة الأعمال الفنية المعاصرة المنجزة بروح الإقامة الفنية التي تشرف على شؤونها الإبداعية جمعية  أركان لتنمية الفن والمحافظة على التراث، حيث شكلث مناسبة سانحة للتواصل والتفاعل مع صفوة نموذجية من المبدعين الأفارقة المعاصرين : النحت، التصوير الصباغي، الفوتوغرافيا، الفيديو الفني ، الإبداع الافتراضي، التعبير الجسدي، السيريغرافيا، المنوتيب، الحفر ...


وقد جاء في أرضية هذا المعرض الذي يشكل  بانوراما الإبداع الحالي لأفريقيا جنوب الصحراوية، من جهة مينا (MENA) والمغرب :   » إن التنمية المستدامة في قلب قيم مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط. فهذه القيم تستمد مصدرها من تاريخ بلدنا، وتشكل ركيزة حركته الملتزمة أكثر والدائمة لفائدة القارة الإفريقية الموحدة والمتماسكة على شتى المستويات : الإنسانية، السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية والثقافية. تعمل مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط عبر مؤسستها على تنمية الحقل الثقافي المهدى إلى إفريقيا والتبادل عبر الثقافي بين المغرب والبلدان الإفريقية الشقيقة. إن مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط مقتنعة تماما بأن الفن والثقافة هما الموجهان الحتميان لإشعاع الشعوب والتفتح الفردي، فهي تبادر وترافق مجموعة من المشاريع في ميادين الفن والثقافة الساعية إلى تنمية الثقافات الإفريقية.
رسم الطريق عام 2006 بمعرض "فن إفريقيا المعاصر" بشراكة مع جمعية أركان، ويواصل مساره بهدف موقعة الفن والثقافة كدعامات للانفتاح على العالم، وتقاسم القيم، والتنمية. بالموازاة مع برنامج للأحداث متعددة التخصصات حول السينما، والأدب والفرجة، يعود معرض فن إفريقيا المعاصر، معبرا بالتالي عن علامة إخلاصه للمدينة، وللمهرجانيين، وللفنانين من كل الضفاف خريبكيين، مغاربة وأفارقة. يشكل هذا المعرض بانوراما الإبداع الحالي لأفريقيا جنوب الصحراوية، من جهة مينا (MENA) والمغرب. فهو يعكس غليان ودينامية المشهد الفني للقارة الإفريقية، ويشهد على الوفرة الثقافية التي تعرفها إفريقيا حاليا في تحولاتها التامة. كشاهدين وفاعلين في القارة النامية، يرسم الفنانون وجه إفريقيا المنفتحة على العالم والتي تتوق من الآن فصاعدا إلى التعبير بشكل كامل.


بناء على هذه المعاينة، تتمنى مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط وجمعية أركان التنمية الإضافية لنوعية وتمثيلية هذه الدورة. لذلك تم فتح نداء للترشيحات موجه إلى عناية أكبر عدد من الفنانين الأفارقة بمختلف جنسياتهم الوطنية. الطابع الثاني الذي يميز هذا المعرض : الإرادة الواثقة لمنح الامتياز للأعمال الناتجة عن "الإقامات الفنية". فالواقع أن هذا المعرض ثمرة ثلاث إقامات فنية مدعمة من لدن مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط ومؤسسته على مدى سنة 2017. كشفت الإقامة الفنية الأولى المنظمة بشراكة مع مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط بآيت بن حدو خلال شهر أبريل 2017 للجمهور العريض إبداعات فنانين عالميين ذائعي الصيت. رغبة في رأسملة هذه المبادرة، تعرض حاليا بخريبكة صفوة انتقائية من الأعمال المحصلة من المشاركات في هذه الإقامات الأولية. نظمت إقامة ثانية بخريبكة شهرا قبل إعداد المعرض مهداة كليا للفنانين المحليين، حيث استفادت خمس مواهب شابة من سائر جهات خريبكة من تأطير لعملهم الإبداعي، وتبادل شديد مع الفنانين المحترفين. إقامة ثالثة ستنتهي قبل الافتتاح، وستتمم المعرض بشكل منسجم إبداعات فنانين أفارقة استكمل إنجازها حديثا. لماذا هذا التشبث بدعوة فناني "الإقامة الفنية" ؟ تتميز الإقامة بكونها تشجع على ارتقاء الإبداع كأثر فعل ودعامة للاحتراف، والقدرة على الإنتاج، والنشر، والإشعاع. فمواعيد الإبداع، المكثفة بالتبادل والتنوع، تعد دائما بإبراز إبداع متعدد، غني بالجودة والتعددية الثقافية. هكذا يتوفر الفنانون على فضاء – زمان وشروط ضرورية للعمل الإبداعي. بالتجربة، تتيح الإقامة الفنية منح دعم للفنان المبدع سواء في علاقته بالمنجز أو في علاقته بالجمهور. من جديد وإبداع هذه الدورة : اللقاء مع الجمهور عن طريق تنظيم محترفات فنية لفائدة الأطفال طيلة أسبوع. فالفنانون المحترفون يرافقون المواهب الشابة الناشئة من خلال محترفات لتمكينهم من اكتشاف ممارسات إبداعية جديدة وتنمية قدرتهم الفنية. هناك محترفات مهداة إلى الفن الحرفي، الفن الصباغي، وفن إعادة توظيف الأشياء والمواد.
أخيرا، إن مشاركة الفنانين في الإقامات  لا تتوقف فقط عند المعرض، فكل موسم من مواسيم 2017-2018 سيتسم بمواعيد ثقافية موجهة لتمديد التقاسم والتبادل حول المواعيد الفنية، وذلك بحضور عدة جماهير. حسب المذكرة، بإمكان المواعيد أن تتخذ شكل معرض فردي أو جماعي في الأروقة أو خلال التظاهرات المزمع برمجته. « ...


حول أبعاد هذه التظاهرة الإبداعية، يقول عبد الرحمان وردان، رئيس  جمعية أركان لتنمية الفن والمحافظة على التراث: » المغرب هو إفريقيا التي تظهر جذورها عند حدود رأس إفريقيا، وحيث التخوم تحد الأندلس. فالمغرب الواقع عند تقاطع أوروبا وإفريقيا يربط علاقات تفضيلية مع جيرانه الأفريقيين حول قضايا مركزية تهم مستقبلنا جميعا: التبادلات جنوب – جنوب، الجغرافيا، تاريخ التدفقات الديمغرافية والإبداع الفكري والفني حول قارتنا بصيغة الجمع.
نظرا لكون إشعاع تراثنا الثقافي يتغذى من التقاسم ، تجدد مؤسسة المكتب الشريف للفوسفاط  وجمعية أركان شراكة سعيدة بهدف انجاز الدورة الثانية لمعرض فن إفريقيا المعاصر بمناسبة الدورة العشرين لمهرجان السينما الافريقية بخريبكة. نحن سعداء لعرض الأعمال الأصيلة ومتعددة التخصصات للقارة وللشتات، وكذا لتخصيص تكريم منفرد هذه السنة لرواندا. يستجيب هذا  المعرض ليس فقط لضرورة إبراز بعدنا الافريقي، بل يساهم أيضا في لا تمركز الأماكن المخصصة من الناحية الاجتماعية للفن الأفريقي. هكذا نطمح إلى تنمية حركية التنقل ، التبادل ، تثمين المواهب وتعبير الحساسيات الأكثر تنوعا لإفريقيا عبر هذا الحدث. لا جدال في كون الثقافة هي أساس كل تبادل بين الناس والشعوب . فهي مدعوة من جديد بخريبكة للمساهمة في تيسير الانفتاح على الآخر في ظل  الاحترام والوصل مع التراث والهوية الثقافية والمتعددة لكل بلد . إن هذا المعرض امتداد لسلسلة من الأحداث الثقافية والفنية التي نخص بها تنمية تنوع التعابير الثقافية بإفريقيا «.. . .
تعززت فعاليات هذا المعرض بمشاركة صفوة نموذجية من المبدعين الأفارقة المعاصرين الذين يمثلون مختلف الأقطار الدولية الصديقة والشقيقة:

عبد الرحمان وردان فنان مغربي متعدد التخصصات، ملهم ومثابر. عرف وردان شق مسار فني غني ومؤسس معرفيا. فسنوات البحث غير المنقطعة، والتجارب اللاهثة والاستكشافات الفريدة هي التي وسمت مسيرته وأضفت إيقاعا على مشواره المكثف بامتياز. يناضل وردان اليوم للمحافظة على البيئة، ولدمقرطة الفن، وإنقاذ وتقاسم التراث الثقافي اللامادي. "التزامي هو جعل الفن في خدمة الجماعة" يؤكد الفنان. "مثل حورية بحر غير مكترثة، ينشد طيف العولمة وعوده الجذابة والمغرية، لكن العولمة تخفي، خلف سحر التنمية، كل الشره الذي يهدد حيوان ونبات جوهرنا، وأعرافنا العريقة، وكنز تراثنا الذي نلقنه للأجيال المستقبلية".


آتسوبي من مواليد 1986 بالطوغو. يعيش ويعمل بباريس وألمانيا. تشكل أعماله التشكيلية مفارقة تضفي عليها طابعا فريدا. إنها دعوة للسفر. فالثراء التعبيري لأعماله التشكيلية تكمن في لغة مجازية مستوحاة من الأمكنة تحملها بالمعاني : الطبيعة، الحركة، الأساطير، تلكم بعض مصادر إبداعه.

أيوب خرفي مواليد 1993 بخريبكة، فنان موسيقي، ملحن وموزعي تلقى تكوينه بمعهد زرياب، ثم بالمعهد البريطاني بوب ستوديو وبونش روكور. أيوب أيضا مصمم الملابس السينمائية والمسرحية، تلقى تكوينا بالمعهد المتخصص في مهن السينما، واللباس (ISMC) بورزازات.
بعد حلقة تعلمه، شارك أيوب في عدد من الأحداث الفنية الوطنية، اشتغل بعد ذلك في مجال إنتاج مجموعة من المشاريع الفيلمية من بينها : شريط وثائقي لناسيونال جيوغرافيك، ومسلسلات تلفزية أمريكية ونورفيجية شهيرة.

عبد الوكيل زهير فنان تشكيلي مغربي شاب مولع بالفن. رغم اختيار توجيهي علمي في مطلع مساره، دفعه شغفه بعالم الفنون إلى قطع دراساته في الاقتصاد ليعد التوجه في المجال ويلتحق بتكوين مدبلج متخصص في الفنون الغرافيكية بمعهد ISAG. بعد حصوله على الدبلوم، تابع بشكل طبيعي سلكه العالي بمدرسة الفنون الجميلة بالدار البيضاء، وتخصص في الفنون التشكيلية. مكنه هذا التكوين من اكتساب معارف ومهارات فنية وتأكيد أسلوبه. زهير متأثر جيدا اليوم بالعالم الحيواني. فأعماله تشهد على العلاقة البيئية الإنسان – الحيوان.

نغابونزيزا بونفيس (1989b) فنان رواندي عصامي متخصص في الرسوم الجدارية (ستريت آرت) والرسوم المصاحبة لحكايات الأطفال. بدأ الرسم والتصوير الصباغي في ريعان شبابه، وتابع إبداعه رغم محدودية تشجيع محيطه. خريج سلك تكوين في مجال البناء حيث قرر في نهاية مساره التعليمي مواصلة ولعه الفني. بدأ إذن بالأقسام التحضيرية في الرسم والتصوير الصباغي باستوديهات الفنون. في عام 2013، شرع نغابونزيزا في استكشاف عالم الفنون الحضرية وأبدع أعمالا تشكيلية جدارية حول موضوع الجماعة الرواندية بشراكة مع المنظمات المحلية كوريما، كوريبا، كويغا. في عام 2014، اشتغل نغابونزيزا كفنان الصور المصاحبة وفي عام 2015، طور بنجاح عدة إبداعات جدارية ذات مقاييس كبرى للبلدية. قدم هذا الفنان مجموعة من الأعمال الفنية في أروقة ومعارض مسترسلة بكيغالي من بينها معرض "ديمقراطيتي"، معرض سفارة الولايات المتحدة الأمريكية برواندا (2014)، و "احتفاء بمارتن لوثر كينغ" لدى سفير الولايات المتحدة الأمريكية (2014)، "تحول" معرض مع مجموعة ايفوكا للفنون بكيغالي ... إلخ. من خلال فنه يطمح نغابونزيزا إلى صياغة رسالة لفائدة حقوق أطفال الشوارع، وللمعركة ضد العنف.


كازمير باسيانو فنان تشكيلي معاصر من مواليد 1982 بأدجامي بساحل العاج، الذي ينحدر أصله من عرق ليلي المتموقع في شمال غرب بوركينا فاصو. يعيش ويعمل حاليا بمكناس، المغرب. يتغذى إلهامه ومتخيله من مختلف اللقاءات الإنسانية والفنية التي أتاحت حياته "حياة الرحل" بين القارة الإفريقية بمظاهرها الثقافية المتعددة واجتياحاتها بأوربا. لعمله التشكيلي بعد كوني لا تنقطع حركيته على غرار العالم. فعبر الأجواء اللونية والإيقاعية والوجوه المنجزة بالظلال والتضادات، يدون نظره المسلط على إفريقيا قيد الفعل، والقوية بقيمها، وأيضا على الثقافة الغربية، فهو يعبر عن لقاء وتقاطع هذه الثقافات.

فرح الشاوي فنانة تشكيلية مغربية  تقول عن تجربتها :"أرسم منذ ما يزيد عن عشرين سنة. لازمتني الفرشاة منذ صغري. أشغل الألوان الصريحة. أبدع الشخوص المفعمة بالألوان : كائنات صغيرة طافحة بالسخرية والفرح تترجم نظرتي حول العالم. عندما أرسم، فهذه الشخوص التي تملك كياني هي التي أسجلها على الورق زد على هذا فعندما أرسمها، أخطط العيون المغلقة. منذ زمن بعيد، كنت دائما مدفوعة لإدراك ما وراء حدودي. تجاسرت يوما فأخذت كائناتي الصغيرة طابع حياتها. منذ ذلك الحين، أصبحت مكمن محنها، وحكايتها وكأن لها حياة خاصة. أنا فقط أنصت لمغامراتها، وأتقبل أن أكون شاهدة".

فاطمة بوسعيد فنانة تشكيلية مغربية من مواليد مراكش، فاطمة بوسعيد أستاذة الفنون التشكيلية منذ 2002، مارست الرسم، الصباغة، النحت، الإبداع على الورق النباتي. كل موضوعاتها رموز مختارة بشكل عام من العالم البحري، وترتكز ممارستها على مواد مختلفة من قبيل: مسحوق الفحم، الطين، الاسمنت، خيوط الحديد والحرير. يمكن أن نميز فنها بقوة الخط، والحركة، والتلقائية.

حميد المهادر فنان تشكيلي مواليد 1979 ببوجنيبة. اشتغل في التصميم الصناعي لفائدة شركات صناعية. هو الآن أستاذ الفنون التشكيلية بإعدادية عمر بن الخطاب بواد زم. شارك هذا الفنان في عدة معارض فردية وجماعية، وكذا في لقاءات فنية وطنية ودولية.


هشام برماكي فنان تشكيلي مغربي مولع  بالفن منذ سن المراهقة، وبشكل طبيعي قرر أن يعيش شغفه وحلمه، أي إبداع أعماله الفنية الخاصة. فنان متعدد الأوجه، هشام برماكي تمكن خلال تكوينه بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء مزاولة عدة وسائط وأدوات (منشآت، فيديو، فوتوغرافيا، صور مصاحبة، نحت وتصوير صباغي). "الإحساس بالروح عبر حضور إنساني، فالألوان المنعكسة خارج الجسد هالة تؤثر وتزين البيئة. شخص سعيد يسقط سعادته، شخص مكتئب يسقط كآبته وهكذا دواليك. إنها نوع من الاستيعاد، فالأعمال ليست ثابتة بل حركية. إنها نوع من الرجوع إلى الماضي، وكأن الجسد يتجمد والروح تتحرر ...". 

حسين روال فنان تشكيلي مغربي  مولع بالفنون منذ الطور الثانوي، اختار مواصلة دراساته في الفنون التشكيلية بالمؤسسة الثانوية ليلتحق عام 2007 بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء. فهو عضو فعال بجمعية "المنتدى المغربي للتشكيلين الشباب". يشتغل حسين على التجريد بنغماته الذاتية عبر تقنية مختلطة انفرد بها، فهو يحب الخيمياء بين المواد والنباتات بتعدد أشكالها وطبيعتها وأبعادها.

ليلى مداري فنانة تشكيلية معاصرة مواليد مكناس عام 1963. تعيش  بمراكش. ليلى دكتورة في علم الفيزياء الفلكية، ومناضلة في الشرط النسائي. تبرز أعمالها ثمرة تآزر.

مامادو سيسي فنان عصامي السينغال  مارس دائما الرسم. المدنية في مركز انشغالاته والهندسة المعمارية شغفه. فتحت خطه، تولد مجموعات حضرية مرصودة من أعلى، ومتمحورة حول مواطن التنقل وفق لعبة منظور عالمة. تبدو تكتلاته السكنية انعكاس مشاريع معمارية يوطوبية.

مبوكو لغريف مواليد 1969 بدوالا، كاميرون. فنان عصامي منجزه الفني متعدد التخصصات، فهو يجمع بين التصميم الصباغي، المنشأة، تصميم النسيج، الكاريكاتور، الديكور وأيضا التعليم الفني مع متمدرسين عن طريق المبادرات الثقافية. حاصل على الجائزة الأولى للخطوط الجوية الملكية (تصميم ديكور بوينغ 2016). منذ 1991 يعرض مبوكو بالكاميرون، وبالسينغال، وفرنسا، سويسرا، والولايات المتحدة الأمريكية وغادلوب. يقول عن تجربته :"كبرت بمدرسة الشارع، فتعليمي متقطع على شتى المستويات، صراعات عائلية لا نهائية، وتعطش للمعرفة، هذه أسس فني. الرسم هو جوهر وجودي. كنت دائما أرغب في تصوير الأحلام، أحلامي وأحلامكم مضيفا عليها الألوان والضوء حتى في الحيز الذي لا يوجد فيه. هذا ما يمثل بحثي الكامل".

مهدايف براين فنان موسيقي، مطرب، ممثل، كاتب، ناشط ثقافي ذو أصل مغربي. مواليد خريبكة 1996، ينحدر من أسرة فنية، أبوه كاتب مسرحي من خريبكة، وأمه من النساء الممثلات الأوائل. منذ عز شبابه، اكتشف مهدايف براين شغفه بالفن، والمسرح والموسيقى. بعد دراساته بإعدادية إمام مالك، واصل الفن المسرحي، وانخرط فعليا في الإطارات الجمعوية. شارك في عدة أنشطة ثقافية من تنظيم مؤسسات المدينة. التحق مؤخرا بدار الشباب، وهو عضو مؤسس ل "مسرح الشباب". شخصيته كاريزمية يطبع أسلوبها وحضورها الساحة الفنية المغربية الشابة بمدينة خريبكة.

مودوبيولا فادوغبا من مواليد 1985 بلومي بالطوغو. تعيش وتعمل بنيجيريا. فنانة متعددة الوسائط ملتزمة، ومتخصصة في التصوير الصباغي، والرسم والمنشآت، حيث ولجت أولا تكوينا في الهندسة، والاقتصاد، والتعليم لكي تشتغل بعد ذلك في عالم العلوم السياسية والفن. تطورت أعمال فادوغبا في شكل مجموعات مخصصة للهوية الثقافية، والعدالة الاجتماعية وعالم الفنون. تصور الكل بل نيجيريا في سياق سياسي اجتماعي أمام الرهانات الكبرى للاقتصاد العالمي. فادوغبا خريجة الهندسة الكيميائية، عبر تكوين مضاعف بماستر في الاقتصاد بجامعة دولاوار، ومؤسسة ميد بجامعة هارفار. تبرز معارضها الحديثة الصلوات، اللاعبين والسباحين (أعمال معروضة بإقامة الفنون الباريسية عام 2017)، إلى جانب قماشات ذات إخراج مشهدي حول السباحة المتزامنة (لندن، 2017). شاركت مجموعاتها الأخيرة في معارض جماعية شهيرة أمثال "عواصم افريقية" (محطة القديس المنقذ، ليل 2017)، "بينالي دكار"، (السينغال 2016)، "فن للطاقة" (لندن 2015)، "تصميم شخصية فكرة" (مؤسسة فوردو ومؤسسة الفنانين الأفارقة، لاغوس 2015). حاز مشروعها "شعب الخواريزمي" على جائزة إل أنا تسويس 2014 والجائزة الكبرى 2016 ببينالي دكار لوزارة الاتصال بالسينغال. قدمت مؤخرا مودوبيولا فادوغبا عملها وممارستها بتيدلاغوس. بعض أعمالها ضمن مجموعة جامعة دولاوار ومؤسسة سينديكا دوكولو.

محسن طرار، مواليد 1982 بالدار البيضاء، بعد بكالوريا في الفنون التشكيلية، تابع محسن دراسات في الغرافيزم الإشهاري. حاصل على دبلوم المدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء، شعبة التصميم الإشهاري / التصوير المصاحب. أتيحت لهذا الفنان فرصة المشاركة في مخالف المعارض الوطنية والدولية. حقق اليوم محسن حلمه وجعل من ولعه مهنة. اختيار واقعي في الحياة.
محسن طرار مولع بالفن الفوتوغرافي ويستوحي جانبا مهما من إلهامه من الحياة اليومية التي يعشق تقديمها من زاوية أصيلة وشخصية. يطيب له أيضا استغلال حول موضوعة الجسد الإنساني، مصدر إلهام حقيقي، جمال طبيعي، دينامية، مرونة، حياة أو سكونية كلها ممثلة في أعماله مع اختيارات فنية دقيقة، وفي أجواء لونية متعددة أو بالأسود والأبيض.

مبوكورو بروس فنان عصامي من رواندا  شارك ونظم عدة محترفات فنية ومعارض على الصعيدين الوطني والدولي، بشراكة مع الفنانين، والسفارات، والمدارس والتنظيمات المختلفة. بدأ بروس التعبير وهو لا يكاد يبلغ ثماني سنوات، لكن شخصيته ومساره الفنيين تأكدا ابتداء من عام 2012 عندما شرع في المشاركة في عدة معارض وطنية ودولية مثل المعرض المحلي "مجموعة إفوكا لعام 2012)، "تجاور الألوان" (2013)، "فجأة ودوما" (2014)، "إيقاع تلقائي" (2015) و "وحدة متنوعة" (2016)، "اسطافريقا" (تنزانيا عام 2013)، "إيماغو موندي"، و "المريب" (كينيا 2015)، "فنانون روانديون معاصرون 1" مع رواق شارلي دوتون (لندن – انجلترا عام 2012)، "افتتاح رواندا 1" (ألمانيا 2016)، "معرض المجموعة الظاهرة" (أمريكا 2013). يحب بروس التجارب الجديدة التي تخلق ترابطات بين الفنانين وتتيح تبادل الأفكار، والرسائل والأحلام مع ما تبقى من العالم. ينجز الفنان البورتريه بتقنية مختلطة على سنائد مختلفة، مازجا الألوان ومنوعات من المواد المستعملة. يؤمن نيونكورو بالإنسائية ويطمح إلى عالم أفضل، حيث لكل واحد موقعه.

نزونغو كومبو رودي فنان بصري من مواليد 1989 بكينشاسا كونغو  حيث يعيش ويعمل. كان مولعا بالفن منذ ريعان شبابه، وقد تمدرس سنة 2004 بإعدادية الفنون الجميلة لكينشاسا لكي يلتحق بعد ذلك بأكاديمية الفنون الجميلة لكينشاسا عام 2009، إذ حاز درجة الفنون التشكيلية تخصص النحت. منذ 2012، شق نزونغو مسلكا يتميز عن بعض المعايير الأكاديمية، وقد أصبح مؤسسا بالاشتراك لمجموعة من الفنانين مسماة "زيي كيا مفانغولو" (حكمة الإبداع). بمركز نزونغو بحثه أساسا حول الأمواج، سواء تعلق الأمر بالأنغام، وبالأصوات أو الموسيقى. يؤثر سحر الموجة على الطابع الإنساني، كما أن أشكاله وقوة تحوله وتكيفه، وإبدالاته، ومحتواه المتسامي ولا زمنيته تمثل عصب إلهام أعماله. يتعاطى الفنان لنموذج تشكيلي وفلسفي لإعادة تسجيل أبحاثه حسب إلهامه. ترمز أعماله المتكاملة إلى القدرة القوية على التوزيع الموسيقى. ينجز الفنان عمله انطلاقا من جمع حاذق لعصي المكنسات، وهي مقاربة تقنية تمكن من الإبداع بمواد بسيطة، وإيكولوجية وذات حمولة رمزية.

أسامة محاسن ، مواليد الدار البيضاء، اكتشف مبكرا  الإبداع الفني. والتحق حتما بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء، حيث مكنه هذا التكوين من تأطير موهبته، إذ امتد قوسه الفني ليشمل مختلف التخصصات من النحت إلى التصوير الصباغي. توالت البورتريهات في ذاكرته كقوس قزح من الألوان المتألقة والأنسجة المنفردة والسنائد الأصلية. ينتمي أسامة محاسن إلى الجيل الجديد من الفنانين الواثقين والجريئين في الآن ذاته، محاولين بعث بساطة محبوكة في أعمالهم التي تأخذ أحيانا شكل رؤية بقدر ما هي معقدة فهي غزيرة. تضع تشكيلة الأدوات اللازمنية والحديثة الفنان في مصاف المبدعين الشباب الصاعدين على الساحة الفنية المعاصرة المغربية.

رشيدة تويجري  فنانة عصامية مغربية ملهمة جدا، فهي ترسم شخوصا غنائية من وحي خيالها. مبدعة شغوفة ومجدة تضاعف احتكاكها بالإقامات الفنية. هكذا تراكم تجربة غنية جدا في ممارسة التقنيات الفنية كمعالجة الألوان. تعتبر اليوم خبيرة في المواد الملونة الطبيعية (الخضاب)، ومختلفة في فن التلوين التقليدي.

رضى بحراني فنان تشكيلي مغربي  شغوف بالتصوير الصباغي والرسم. على نحو طبيعي، التحق عام 2012 بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء. يستوحي رضى إلهامه من المحيط والعالم المحيط به. على مر السنوات، عرف كيف يطور التقنيات جامعا بين عدة سنائد مثل القماش، الخشب وكذا مختلف المواد المتنوعة مثل المسحوقات الطبيعية، الأكرليك، الصباغة المائية، إلخ. يشتغل حاليا على البورتريهات وتعابير الوجه.

سعيد إزرايب فنان تشكيلي من مواليد 1985 بواد زم. شارك سعيد في عدة معارض فنية وطنية ودولية، وحاز فنه فيها على عدو ألقاب تتويجية وجوائز تقديرية. بالموازاة مع معارضه الفردية والجماعية، شارك سعيد في عدة محترفات تأهيلية للفنون التشكيلية لفائدة الأشخاص المصابين بالإعاقة.
صايدو ديكو  فنان تشكيلي، وسينوغراف، ومندوب معارض، مواليد 1979 بديولا، بيرجي بول بوركينا فاصو. في عمر خمس سنوات تعلم صايدو رسم ظلال ماشية الساحل.  شق مسارا طويلا، وهو اليوم مندوب معارض، وسينوغراف، وفنان تشكيلي عصامي، ومصور فوتوغرافي، وشاعر موهوب بقلب رحب.

سلمن نهدي فنان عصامي تونسي. بعد دراسات في الإعلاميات والإشهار وكذا في الماكياج الاحترافي الخاص بالسينما، غادر سلمن باريس للإقامة بتونس لكي يتفرغ كليا للميدان الفني. في عام 2011، ذاع صيت هذا الفنان في المشهد الفني التونسي عبر رسوماته الكاريكاتورية وأشرطته المرسومة المتعلقة بالثورة التونسية، التي تداولتها مجموعة من القنوات الإعلامية الدولية.

طاهنا راكو توريفوني يعد  من الفنانين التشكيليين المعاصرين الأكثر دينامية والتزاما بمدغشقر. أهديت له عدة معارض خاصة بجنيف، ولندن، وباريس، ودكار، وانتننريفو وبروكسيل. أنشأ رواق إز آر عام 2011 بمبادرة منه. الفضاء مكان إقامة وإبداع يقترح على الفنانين أرضية عامة للقاءات، والموارد، والتقاربات الفنية الجديدة. ففي عام 1998 سلك طاهنا خطواته الأولى في الفن المعاصر، مشاركا في التكوين الخاص بالرسم والتصوير الصباغي على يد الفنان التشكيلي المدغشقري الشهير ريشارد رزافيندراكوتو.
استلهم عوالمه الأولى من سيزان، باسكيا وأيضا من وارول، فقد شرع تدريجيا في سبك أسلوبه الخاص متأثرا خاصة بثقافة بلده. يضاعف طاهنا اللقاءات والتجارب لكي يفرض أخيرا رؤيته الخاصة بالعالم. انطلق حضوره في الساحة الأوربية، مقدما إبداعاته في إطار معارض وبينالات الفن المعاصر. يتأسس عمله الفني المستوحى من البيئة الحضرية اليومية على تركيبة من المواد الألوان من خلال مختلف الوسائط، مسلما رسالة بين الحلم، والأمل، ووعود المستقبل.

تيجن كونبي من مواليد 1980 بآديس أبابا إثيوبيا .يعيش ويعمل ببرلين بألمانيا. بعد حصوله على دبلوم BFA  بجامعة أديس أبابا عام 2004 ، واصل كونبي تعليمه بجامعة كونست ببرلين. استلهم كونبي عدد ا متنوعا من التأثيرات الثقافية ، وأبدع أعمالا انطلاقا من أشرطة صباغية ملونة  منجزة بضربات فرشاة سميكة . يشتغل الفنان وفق مزج عالم للفافات ، والفرشات والصباغات . على غرار الخيميائي، يستحضر كونبي العوالم.
 يذكرنا الفنان بقوة التصوير الصباغي .
 ( ناقـد فنـي)


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة
Music

برنامج العـش السعيـد: الحلقة 2

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي
مقـــالات الــوقائـــع

مـع كاتـب مـع مبـدع

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر
زوووم

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس
Rigions

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

الرجالات بمواقفها: محمد نوبير الأموي

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد
Music

maafennan

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط
Foot

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل
Foot

PASSION FOOT

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته
Arts Plastiues

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل
Music

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟