الرئيسية » » التوأم التشكيلي ليلى ونادية بوقاع ... ميثاق توأمة بصرية

التوأم التشكيلي ليلى ونادية بوقاع ... ميثاق توأمة بصرية

كتبـه said fardy الثلاثاء، 3 أكتوبر 2017 | 3:37:00 ص

ثقافـة وفنـون..
تشكيـل
التوأم التشكيلي ليلى ونادية بوقاع ... ميثاق توأمة بصرية

الوقائـع بريـس
كتـب: منصـف عبـد الحـق

عندما يمتزج الفن التشكيلي بالموضة يكون الإبداع فريدا من نوعه. هذه التجربة المميزة قام بها التوأم ليلى ونادية بوقاع، الأولى مصممة إبداعية والثانية فنانة تشكيلية. تجربة  متميزة عرضت بعض معالمها المشتركة مؤخرا بفضاء فيلا بلانكا بالدار البيضاء.
سبق للفيلسوف الإغريقي أرسطو القول: "يد الإنسان أداة كل الأدوات". بفضل أيادي الفنانين تمكنت الإنسانية من تشكيل أحلامها الجمالية ومشاريعها الاستباقية، فاتحة المجال لكل الممكنات. هكذا، يمثل  معرض هذا التوأم حقلا للإبداع وفضاء للتبادل والتقاسم والتفكير متعدد التخصصات. إنه أثر تجارب إبداعية وخصبة تقودها التوأمة الرمزية.
 لقد نشأت فكرة هذا المعرض من رغبة جعل الإبداع في متناول الجميع، وكذا لتقاسم الانطباعات، واكتشاف تعددية الفن في مختلف أشكاله. إنها الرغبة أيضا في تثمين فن التصميم الإبداعي   ودمقرطته   ومصالحته مع الجمهور العريض. فكم  تفاعل عشاق الفن مع الأعمال المعروضة (تصوير صباغي،وفن  ديزان الموضة على الجلد ) على مدى مسار إبداعي موسوم بتقاليد البحث والتجريب قصد الاحتفاء بالحوار التفاعلي بين المتلقين والأعمال الإبداعية.

الفنانة نادية بوقاع ... ولادة ثانية

اخترقت الفنانة  نادية بوقاع الرسم التخطيطي الشذري، وأبحرت في أسرار التصوير التكعيبي في صمت وخفاء بعيدا عن النظريات النقدية، والمقولات المدرسية، والأطروحات الأكاديمية سندها الوحيد هو الصبر والمثابرة والتأمل المتواصل في التصوير الصباغي، وكأنها تشتغل على ضوء وصية بابلو بيكاسو: "أنا لا أبحث، أنا أجد " .
إن الإبداع عند الفنانة نادية بوقاع ملتقى الإشارات التصويرية في سجل أنثوي يؤشر على روحانية خاصة، وكأنها الجذور السامقة بتعبير الباحث الجمالي المغربي عبد الكبير الخطيبي لا نهاية لتأثيراتها الانتقالية، ولا حد لأعماقها الخفية فضلا عن تمكنها البليغ من تجريد التقنية من المبالغات الشكلية.انفتحت عضويا على عيون الثقافة البصرية العالمية بكل إطاراتها المرجعية الدالة، وخلصت إلى صياغة أسلوبها الفني المنفرد بالمغرب عبر أشكال تركيبية  مشبعة بالإيقاع التشكيلي الذي يعزف سيمفونية الألوان و الأشكال، وكأنها منخرطة في كوريغرافيا متعالية، أو في مدارج روحية تنشد التسامي والتوازن في عالم دنيوي يكرس، بالقوة وبالفعل، عبث الاندحار والنشاز. فهي مزهوة  بألوانها الحارة المشحونة بالإحساس بالطمأنينة أداة ورؤية بعد أعمال فنية مشحونة بالكآبة و الإنطوائية القصوى. بعيدا عن كل المعالم الفولكلورية والتسجيلية الباردة، تنحت الفنانة نادية بوقاع  عوالمها الخاصة منشغلة بحياة الأشكال وتوالدها الرمزي، ومسكونة بوصية الشاعر الألماني شيلر: "من أراد في أغنية أن يعيش أبدا، يتوجب عليه، قبل ذلك، أن يفنى في الحياة". لعمري إنما قاله شيخ الأدب الفرنسي بالمغرب محمد خير الدين حول تجربة الفنان محمد عزوزي  ينطبق تماما على تجربة الفنانة نادية بوقاع : "ادفع بالفن إلى أبعد الحدود. إنه نمط حياة، ومغامرة عجائبية، وتوافق: توافق مع الزمن، والكائن، واالعناصر المتزاوجة مع التاريخ المنصرم والآتي. يبدو لي من الطبيعي أن نتحدث هنا عن أسلوب يتبلور عبر افتراضات تقنو- نفسية للقبض أخيرا على الانفعالات لحدها، وسبكها في الارتجافات المنتجة للموضوع المصور" . أليس عملها الإبداعي ولادة ثانية بالمعنى المجازي للكلمة؟ عرضت هذه الفنانة مؤخرا برواق " كاروسيل" بمتحف اللوفر سجلات مسارها الفني ذات  المعالم الانطباعية والأشكال التكعيبية التي صنفها الفنان المبدع حسين طلال ضمن تيار"التشخيصية الجديدة".

الفنانة ليلى بوقاع ... سحر الجلد وبلاغة التصميم

يتأسس ميثاق التشكيل عند  الفنانة ليلى  بوقاع  على محور "التشاكل و الانسجام" الذي يشغل الواقع والمتخيل معا، وكأنها تبحث عن أحلام سند الجلد ومادته النبيلة والموشومة. من المعلوم أن هذا الرهان على التصميم المعاصر يؤسس لعمل تشكيلي يشتغل كنص بصري وشعري. فهو يحتفل بالأبعاد الخفية والمنسية للأشياء، إذ تصبح الأزياء  المصممة  من وحي الأعمال التشكيلية مجرد ذريعة لسبك لغة الحرية التي تتشاكل مع الجمال اللانهائي لإبداعات الروح. فالفنانة خبرت، بعد اشتغال مكثف على الوحدات التشكيلية  للتصميم، روح التركيبات وهندستها الظاهرة والباطنة، وكأنها جغرافيتها السرية التي تحرر من خلالها طاقاتها الإبداعية.
تعلن كل اللوحات الحية للأزياء المزدانة بالإيحاءات التشكيلية  إبحارا مجازيا في اليقين والمتعة البصرية. فكل عمل تصميمي  يختزل علاقة خاصة بالسند/ الجلد، وبالموتيف / التشكيل الصباغي لشقيقتها نادية، وبالنموذج/ الوحدات المشهدية الواقعية والمتخيلة. إنها تفصح عن حنين كينوني إلى أزمنتنا الطبيعية والرمزية الهادئة تماما هدوء الأرواح العاشقة لكل ما هو جميل ونبيل. تصمم شفافية العالم، وبهاء حياتنا اليومية في إطار رومانسية جديدة بعيدا عن نزعات الحرب، والدمار، والمحو، والنسيان.
تحية لهذه الفنانة المصممة المبدعة بكل المقاييس الأكاديمية الحديثة. فهي، بحق، من الحالات الفريدة في تاريخ التصميم المغربي بصيغة المؤنث، حيث سخرت حساسيتها الانسيابية لإعلاء صوت الحياة المثالية خارج مدارات القلق، والغربة، والعزلة، والشرخ. صممت على هدي وأثر كبار مصممي الأزياء العالميين  الذين اثروا بإبداعاتهم في حياتنا بأكثر من طريقة وشكل مثل إيف سان لورون  لنتعرف أكثر على تلك العوالم القديمة الساحرة ،  لنكتشف أن لمسات الماضي العريق مازالت تعبر عنا! فعلى الرغم من وفاته عام 2008، إلا أن عباراته مازالت تنبض بالحياة: "لقد تعلمت عبر السنوات، أن أهم شيء يتعلق بالفستان هو المرأة التي ترتديه".
 "اختيار الملابس وارتداؤها …يعكس أسلوب حياتك".  "لطالما آمنت أن الموضة والأزياء لم تظهر فقط لتجعل النساء جميلات بل أيضا لتبعث الطمأنينة والثقة داخل أنفسهن". "الموضة تتلاشي ، ويبقي الأسلوب والستايل إلى الأبد".
تعزف الفنانة ليلى بوقاع على مادة الجلد  بوليفونيا الجذور والأصول، متجاوزة ميتافيزيقا الفراغ المكتسح لواقعنا الموبوء. هكذا، سهرت الفنانة ليلى بوقاع، بنوع من الشاعرية والتلقائية، على سبر أغوار الواقع المحلي والعالمي معا عن طريق حساسية فنية ترتكز على التشاكل  المتناغم بين الديزاين والتصوير الصباغي بعيدا عن كل محاكاة انطباعية، أو قيم بصرية متجاوزة.

(ناقـد فنـي)


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة
Music

برنامج العـش السعيـد: الحلقة 2

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي
مقـــالات الــوقائـــع

مـع كاتـب مـع مبـدع

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر
زوووم

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس
Rigions

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

الرجالات بمواقفها: محمد نوبير الأموي

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد
Music

maafennan

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط
Foot

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل
Foot

PASSION FOOT

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته
Arts Plastiues

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل
Music

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟