الرئيسية » » عودة إستيفانيكو الأزموري

عودة إستيفانيكو الأزموري

كتبـه said fardy الأربعاء، 27 ديسمبر 2017 | 9:01:00 ص

ثقافـة وفنـون..


الوقائـع التاريخـي


عودة إستيفانيكو الأزموري

تاريخ مستكشف عالمي لا يعرفه المغاربة









الوقائـع بريـس: سعيـد الخاتـري

الكتير من المغاربة والعرب يجهلون حقيقة المستكشف المغربي مصطفى بن حدوا الأزموري المعروف بإستيفانيكو والدي اعترف به الغرب في أوروبا وأمريكا ويعتبرونه مستكشفا عالميا غير عادي نظرا للصفات التي تميزه عن باقي المستكشفين.
حقيقة هدا الازموري ضلت لقرون مغيبة عن الذاكرة إلا في السنوات الأخيرة حيت بدا الاهتمام بعد كتاب مصطفى واعراب استيبانيكوا والعمل الذي قام به الباحث المغربي مصطفى حليفي بخصوص هده الشخصية حيت أعادوا إحياء شخصية عالمية عبر اللقاءات والندوات.

أتذكر هنا الندوة التي احتضنتها بلدية أزمور خلال يناير 2009 والتي نظمتها الجمعية المغربية للبحت في الرحلة بتعاون مع المجلس البلدي وساهم فيها العديد من الباحتين تمحورت حول شخصية سعيد بن حدوا الأزموري استيبانيكوا وخرجت بتوصيات مهمة للغاية للأسف لازلت لم تتحقق منها:
• توثيق تراث المدينة، وتوثيق كل ما كتب عن استيبانيكو.
• ربط علاقات ثقافية مع مؤسسات أجنبية تهتم باستيبانيكو وبتراث أزمور.
• عقد ندوة دولية في حول استيبانيكو، بمشاركة باحثين من البرتغال وأمريكا وإسبانيا والمغرب.
• المطالبة بإنشاء مركز ثقافي تاريخي بمدينة أزمور.
اليوم في مدينة أزمور قليلون من يعرفون حقيقة الأزموري وهناك جهل لهده الشخصية التي وجب الرهان عليها لتجعل أزمور قبلة للباحتين والسياح خاصة الأمريكيين والإسبان والبرتغال عبر استيعاب المسؤولين المحليين لأهمية الرهان الثقافي  على هده الشخصية العالمية لخلق نهضة وتنمية جديدة لمدينة عالمية طالها النسيان والتهميش حتى في ذاكرتها الغنية وفي العديد من المجالات.
أليس من حق الأجيال الصاعدة أن تفتخر بالانتماء لمدينة أزمور؟
أليس من الواجب التاريخي علينا بناء تذكار لهدا المستكشف يؤرخ رحلته ليصبح مزارا للسياح والباحثين؟
أليس من الواجب علينا محليا وطنيا تخليد ذكرى سنوية نحتفل خلالها بهذا الهرم؟
فالمغرب ليس فقط أول بلد في العالم يعترف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية ولكنه كذلك البلد الذي أنجب مستكشفا عظيما كان أول من اكتشف مناطق مهمة من الولايات المتحدة والمكسيك و ظل في طي النسيان طيلة قرون.
والغريب أن الكثير من المؤرخين والباحثين في أوطاننا العربية والإسلامية لم يسمعوا قط باسم مصطفى الأزموري رغم أن هذا المكتشف الأزموري أكثر أهمية من الرحالة المغربي ابن بطوطة  الطنجاوي.
لقد شاءت الأقدار أن يزداد هدا الأزموري في بداية القرن السادس عشر  قبل احتلال البرتغال لمدينة أزمور بعشر سنوات حيت عاش في طفولته بأزمور وخبر التقاليد والعادات وأصبح يافعا ليصبح أسيرا للبرتغاليين في مرحلة كان يمر منها المغرب بمجاعة خطيرة سنتي 1920-1921 مرحلة عرفت تهجير ألاف الأزموريين والدكاليين صوب البرتغال وهو ما يؤكد الأصول الأزمورية للعديد من سكان البرتغال حاليا.
شاءت الأقدار أن يعيش استيفانكو الأزموري باسبانيا وبياع كعبد لقائد إسباني اسمه أندريس دولورانتس في سنة 1527ليعيش وسط النبلاء عبدا متميزا بدكاءه ونبوغه وبنيته الجسدية مما أهله ليكون ضمن بعثة استكشافية إلى العالم الجديد صيف العام 1527 أوفدها الإمبراطور شارل الخامس قوامها 600 تعرضوا خلالها للأعاصير والكوارث ولم ينج منهم سوى أربعة كان قائدهم إستيفانيكو المغربي .
هده الرحلة الاستكشافية عرفت سبع محطات تميزت بالمد والجزر كان خلالها الازموري بطل حيت يعتبره الدارسون  أول أجنبي تطأ قدماه أراضي جنوب الولايات المتحدة الحالية، ويتصل بحضارة الهنود الحمر (زوني) ويعبر ما يسمى اليوم بأريزونا، وتكساس، ونيو مكسيكو.
الكثير من الدراسات والأبحاث والكتب تحدثت عن الأزموري ومميزاته الخارقة كالذكاء والقوة والتواصل من خلاله استيعابه للغات العربية والاسبانية والبرتغالية وسرعة تعلمه للغات المحلية جعلت منه قائدا مستكشفا للعديد من المناطق الأمريكية والتي يلجها إنسان لأول مرة الشيء الدية جعل العديد من الوثائق الغربية خاصة الاسبانية والبرتغالية والأمريكية تتكلم عن الأزموري وهناك أبحاث كثيرة أنجزت حول هده الشخصية الأسطورية خارج المغرب ليبقى السؤال الكبير لمادا هدا النسيان المغربي العربي لمستكشف عالمي منسي .
هده المساهمة المختصرة رسالة للقائمين على الشأن المحلي للاهتمام بذاكرة المدينة لتكون بمثابة بداية للبحت والتنقيب عن حقائق كبيرة تهم تاريخ أزمور ورجالاته ستشكل نقطة قوة للترافع من إنصاف تاريخي للمدينة.
يتبع




0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة

بلقيس تطرب مع جيل الأصالة
Music

برنامج العـش السعيـد: الحلقة 2

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي
مقـــالات الــوقائـــع

مـع كاتـب مـع مبـدع

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر
زوووم

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس

مهرجان إنزكان للتسوق بجهة سوس
Rigions

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

الرجالات بمواقفها: محمد نوبير الأموي

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد

ما دار بين أسماء المنور وسميرة سعيد
Music

maafennan

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط

الرجاء غير مسموح له بتضييع النقط
Foot

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل

الزمالك يسقط الحسنية في فخ التعادل
Foot

PASSION FOOT

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته

الأعرج يطمح لمهننة التشكيل وهيكلته
Arts Plastiues

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل

نعيمة أقصبي: صوت من الزمن الجميل
Music

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟