الرئيسية » » إبراهيم والرَّاكَب الحَيْسن يعرضان خرائط المحو بالرباط

إبراهيم والرَّاكَب الحَيْسن يعرضان خرائط المحو بالرباط

كتبـه said fardy الثلاثاء، 19 ديسمبر 2017 | 3:55:00 ص

تشكيـل.. 
الوقائـع الفنـي 
الأخوان إبراهيم والرَّاكَب الحَيْسن يعرضان "خرائط المحو" بالرباط
                                                               
في تجربة جمالية مشتركة يعرض الأخوان الفنان والناقد التشكيلي ابراهيم الحَيْسن والفنان الرَّاكَب الحَيْسن جديد أعمالهما الصباغية، وذلك بالرواق الفني مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين- الرباط طيلة الفترة الممتدة بين 21 دجنبر 2017 و11 يناير 2018.

 الوقائـع بريـس  

بهذه المناسبة، سيصدر كاتالوغ من القطع المتوسط يقع في 40 صفحة يتضمَّن صور الأعمال الفنية ويحفل بنصوص تقديمية باللغة العربية لكل من الفنانة والناقدة المصرية أمل نصر والفنان والناقد التشكيلي شفيق الزكَاري والباحث الجمالي محمد الشيكًر، مثلما يحفل بنصين تقديميين للناقدين مبارك حسني ولحسن لغدش.
يمتح المعرض خصوصيته الفنية والجمالية من ثقافة الصحراء التي لا تعني -كما كتب الباحث الشيكَر- عنواناً على جغرافية  الجدب والفراغ والصمت الجنائزي، بل هي بخلاف ذلك فضاء ينهض على ناموس جغرافي قوامه الحركة والتقلب والتناسخ والمحو وعدم استقرار عناصر الطبيعة والوجود على قرار. فكل شيء في الصحراء مترحل متنقل: الرمال والرجال والعير والمزن والرموز والعلامات وسجلات المخيال والذاكرة.


مضيفاً أن ما ينطبع على سجاد الرمل لا يلبث أن ينمحي من غير أن يندرس، ويتناسخ من دون أن ينطمس. والفنانان المبدعان الأخوان إبراهيم الحَيْسن والراكَب الحَيْسن من هذه السلالة المتحدرة من خرائط الصحراء، ويخبران شعرية الترحل والمحو التي تعتمل عناصرها الأنطولوجية والإستتيقية على أوقيانوسات الرمل. وقد وفقا في أن يجعلا منها مفردة جمالية تمهر منجزيهما البصريين الضالعين في الفرادة والمغايرة، كما صنعا منها، كل على منواله، مسوغاً إستتيقيّاً ومنظومة إسناد مرجعية.
 وفي خرائط المحو التي يدعوان عين المتلقي إلى  ارتيادها، تغدو  كل العناصر البصرية من تشكيلات وكتل وهيئات وبلاغات كروماتية أبجدية ضرورية  لاستعادة ما انمحى، وتهجي الرموز المتفلتة على طروس الرمل وسبر قسمات الوجوه المتغضنة، والأجساد المنذورة للغياب.
ويخلص الباحث الشيكَر بأن خرائط المحو التي يستغورها الفنانان إبراهيم و الراكَب  تنتظر العين الحصيفة التي تستقرئ  الطروس وتعيد ترميم ما تخفى خلف خفقات الملاحف والأجساد الشفيفة، أو  توارى تحت سرير الرمل وتموُّجات الكثبان.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال
ARTS PLASTIQUES

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان
Music

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

العش السعيد مع أماني عبد العال

العش السعيد مع أماني عبد العال
EMISSION

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج
ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

العيطة بين التوهج والتمييع

العيطة بين التوهج والتمييع
Music

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس
Music

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟
Foot

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي
Foot

عفيف بناني ... الفنان والكاتب

عفيف بناني ... الفنان والكاتب
ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟