google.com, pub-6282892942598646, DIRECT, f08c47fec0942fa0 نور الدين فاتحي يحتفي بالمكان في معرض بانورامي | الـوقـائـع بـريــس
الرئيسية » » نور الدين فاتحي يحتفي بالمكان في معرض بانورامي

نور الدين فاتحي يحتفي بالمكان في معرض بانورامي

كتبـه said fardy الثلاثاء، 16 يناير 2018 | 3:55:00 ص

 الوقائـع الفنـي 
تشكيـل..

 مكاننا… عنوان معرض بانورامي للتشكيلي نور الدين فاتحي بالدار البيضاء



 الوقائـع بريـس  
                                                   





على امتداد الفترة ما بين 23 يناير و29 مارس 2018، وبفيلا الفنون بالدار البيضاء، يعرض الفنان التشكيلي المغربي نور الدين فاتحي مجموعة من أعماله الصباغية التي تؤرخ لمحطات إبداعية تغطي المدة الجامعة بين 2006 و2018 كان عرضها الفنان بالمغرب وفرنسا. وهذه المحطات هي: وجها لوجه، الجسد والمقدس، استراحة السماوات، خيمياء المنفيين وأسرار وأكوان، بجانب أعمال حديثة تتزاوج فيها الصباغة والفوتوغرافيا وترسم معالم التجربة التشكيلية المقبلة للفنان فاتحي والموسومة بـ"من أعمدة حلب إلى إمارة المريخ".



يضم المعرض حصيلة مشروع فني منسجم دشنه الفنان مبكرا، يطرح فيه ومن خلاله أسئلة إبداعية وجمالية جدلية تتعلق بالكينونة والوجود وعلاقة الذات بالآخر من خلال الاشتغال على الجسد الآدمي وذلك برؤية صباغية معاصرة تتشابك فيها المفاهيم ضمن أعمال صباغية موسومة بتقنية مختلطة تجمع بين السيريغرافيا والتبصيم اللوني الأحدوثي بما يتولد عنه من إيحاءات وآثار طيفية متدفقة، شفيفة وغامقة، تنبعث منها تكوينات حروفية ونباتية متباينة.
عنوان المعرض يتجاوز الدلالة الجغرافية ليشمل معنى مغايرا أكثر سموا يتعلق بالهدف الحقيقي للوجود الإنساني "الذي هو بالضرورة تسام بالذات وتجاوز لها أكثر من أن يكون تحقيقا للذات", على حد تعبير فيكتور فرانكل."..



ولا شك أن استحضار تجربة الفنان التشكيلي نور الدين فاتحي الإبداعية، معناه -يقول الناقد الفني بنيونس عميروش- "الغوص في دواليب التاريخ الإنساني والإبداعي، بما يحملانه من مرجعية ثقافية ووجودية، قد تفضي بك إلى متاهات المعرفة العالمة بقضايا الإشكاليات المطروحة على المستوى الجمالي والمفاهيمي، ففي كل محطة سؤال، وكل سؤال حمال قضية، وكل قضية تحيل على إشكالية، وكل إشكالية في حد ذاتها موضوع، وكل موضوع مرآة لشعور جماعي يختزن فكرة روحية، وكل فكرة تتحول إلى قصيدة، وكل قصيدة ملاذ لتحفة فنية لها امتداد في الماضي والحاضر، حيث تعدد الأمكنة والأزمنة في المكان والزمان الواحد". وبرأي الكاتب سعيد عاهد، فإن هذا المنجز الفني يكشف، بجمالية، عن فحواه هذه عبر استعارة ذكية وواعية للمكونات الاستطيقية المتولدة في رحم مختلف الحضارات، دون محو إحداها ودون حنين ما إلى تاريخ ما متقوقع على مجد ما، والمنبثقة في بيت البشرية المشترك..".

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال

أيقونة التشكيل المغربي الشعيبية طلال
ARTS PLASTIQUES

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان
Music

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

العش السعيد مع أماني عبد العال

العش السعيد مع أماني عبد العال
EMISSION

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج

محمد فاسي يقارب أعمال لبابة لعلج
ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

العيطة بين التوهج والتمييع

العيطة بين التوهج والتمييع
Music

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس
Music

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟

صافي السلامي خاصو يستاقل ... ؟
Foot

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي

الرياضة في هذا التلفزيون المغربي
Foot

عفيف بناني ... الفنان والكاتب

عفيف بناني ... الفنان والكاتب
ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟