الرئيسية » » ​التوزاني يسترجع يوميات الثورة التي لم تكتمل

​التوزاني يسترجع يوميات الثورة التي لم تكتمل

كتبـه said fardy الخميس، 8 فبراير 2018 | 5:28:00 ص


المناضل أمحمد التوزاني
ثقافـة وفنـون..
الوقائـع الثقافـي 

صدر حديثا عن مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال بمراكش كتاب

التوزاني يسترجع يوميات الثورة التي لم تكتمل


"ثورة لم تكتمل: مذكرات أمحمد التوزاني من معسكر الزبداني بسوريا إلى معسكر السواني بليبيا إلى حمام بوحجار بالجزائر" للمناضل أمحمد التوزاني


الكتاب وثيقة تاريخية من قلب تجربة العمل المسلح لحزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، وشهادة حية من كواليس التحضير لانتفاضة 3 مارس 1973، وتنظيم "الاختيار الثوري".
تخوض هذه المذكرات في لجة أحداث وتجارب وأسرار ثورة لم تكتمل بكل انتصاراتها وانتكاساتها، وتوثق أحلام جيل من المناضلين الحالمين بمغرب حر، جيل وجد نفسه في مواجهة مفتوحة ... من أجل الحرية والديمقراطية.
في هذا الكتاب يسلط التوزاني الضوء على العديد من الوقائع والأحداث الساخنة التي عاشها أو كان من صانعيها، مقدما من زاوية مشاركته معطيات ومعلومات ظل الكثير منها مجهولا، أو مسكوتا عنه.
تمتد هذه المذكرات من سنة 1962 إلى سنة 1984، لتغطي مسار حياة حافلة بالحركة والنضال، انطلاقا من مدينة تازة مسقط رأس المؤلف، مرورا بالدار البيضاء، قلب النضال الوطني العمالي، ثم بغداد فسوريا ولبنان، وجبهات المقاومة الفلسطينية بعين الكرمة بالأردن، ثم ليبيا والجزائر بعد ذلك، وصولا إلى المنفى الطويل بباريس، ثم العودة من جديد إلى الوطن لمواصلة النضال في صفوف القوى التقدمية المتنورة.

يقول التوزاني ملخصا جانبا من حياته...

"... إن حياتي السياسية النضالية الممتدة من أواخر الخمسينات إلى سنة 1984، كانت انطلاقاتها الأولى الحيف استشعرته وأنا طفل عاش تحت نير الاستعمار... استعمار ولد بصدري بذرة وطنية صادقة رافقتني طوال حياتي، كما صاغت مساري السياسي والنضالي المستقبلي، والذي قام على منطلقين:
- المنطلق الأول: النضال من أجل وطن يقوم على مبادئ الديمقراطية، حيث ركبت مراكب في بحار متلاطمة الأمواج، بدأت بالنضال السياسي بالمغرب، وانتهت بالإعداد للثورة المسلحة بعد اغتيال الشهيد المهدي بنبركة..
المنطلق الثاني: هو الحلم الاشتراكي المشروع.

عن مُؤلِّف هذه المذكرات، أمحمد التوزاني، يقول رفيق دربه الأستاذ أحمد الطالبي المسعودي
"الشهيد الحي، أمحمد التوزاني الذي أتشرف بتقديم مذكراته، عرفته قبل أن ألتقي به، ارتبط اسمه بأخيه المرحوم محمد التوزاني مدير جريدة "الطالب"، لسان الاتحاد الوطني لطلبة المغرب خلال فترة الستينات.
سيلتقي المهدي بنبركة في المغرب، ويحاوره في دمشق قبيل التحاقه بمعهد الدراسات العسكرية، كما سيلتقيه وهو في أوج عطائه، يجوب عواصم العالم تحضيرا لمؤتمر القارات الثلاث.
انخرط التوزاني مع ثلة من مناضلين فلسطينيين، وعرب من مختلف البلدان العربية في التكوين العسكري، كما انخرط في النضال الفلسطيني، وقام بنضال مشترك مع رفيقه غسان كنفاني.
أشرف على التكوين العسكري لقوافل المناضلين الأوفياء: عمر دهكون، محمد بنونة، أحمد بنجلون، اليزيد بركة، أو مدّة.. وغيرهم من المناضلين الذين تم إعدامهم أو سجنوا إثر محاكمة مراكش الكبرى، وغيرها من محاكم المغرب.
في مرحلة لاحقة سيكون التوزاني المذيع اللامع بإذاعة التحرير "صوت الجماهير"،  والتي كانت تبث من ليبيا، وكان يشرف عليها كل من ذ. عبد الرحمان اليوسفي والمرحوم الفقيه البصري.
بعد استشهاد رفاقه سيغادر ليبيا ليولي وجهه تجاه الجزائر، ثم باريس، حيث تابع رحلته للالتزام بالخط الذي شق طريقه المهدي بنبركة ورفاقه الشهداء لتحرير الوطن وسيادة الشعب.

تقرؤون من هذه المذكرات ... استشهاد محمد بنونة ورفاقه 
(... ما أذكره بعد ذلك، هو أنني جئت من المعسكر يوم الأربعاء 5 مارس، وهو اليوم الذي أقوم فيه بإذاعة بعض البرامج الخاصة "بصوت التحرير". وجدت في المنزل صخبا، وإبراهيم أوشلح واقفا أمام خريطة سياحية للمغرب، واضعا بضعة دبابيس ذات ألوان مختلفة موزعة في نقاط على الخريطة. سألته ماذا حدث؟ وماذا تفعل؟ أجابني؛ لقد استشهد محمد بنونة وثلاثة من رفاقه؛ الشهيد سليمان العلوي مولاي عمر، والشهيد آيت زايد العربي في 5 مارس 1973 في قرية أملاﮔو شمال ﮔلمميمة بعد حصول مواجهة مسلحة اثر تطويق المنزل بعد وشاية حدوامهرير بهم لقائد المنطقة. شعرت بدوران، لم أتحمل صدمة الخبر، كيف استشهد محمد بنونة؟ فقد كنت أنتظر اتصالا منه كي ألتحق به، ومن ثم ندخل سوية إلى المغرب، ماذا حصل بالضبط؟ تساؤلات كثيرة حيرتني ولا جواب...).
يقع الكتاب في 304 صفحة من القطع الكبير، توشيه لوحة فنية للفنان التشكيلي عبد الغني ويدة، كما يضم بالإضافة إلى العديد من الصور، وثائق جمعت لأول مرة في مصنف واحد، كما أن بعضها يعمم لأول مرة، وهذه الوثائق هي:
1 -  مواقف ذ. محمد عابد الجابري حول تقرير الشهيد المهدي بنبركة؛ “النقد الذاتي”.
2 -  تقديم المهدي بنبركة لكتابه: "الاختيار الثوري".
3 - تقرير من فيدرالية العمال الاتحاديين بأوروبا الغربية إلى مؤتمر الاتحاد الاشتراكي.
4 - توضيحات حول العلاقة مع المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي.
5 - رسالة الشهيد محمد بنونة إلى الفقيه البصري.
6 - مذكرة محمد البصري إلى المؤتمر الاستثنائي للاتحاد الاشتراكي. 
7 -  رسالة الفقيه محمد البصري إلى عبد الرحمن اليوسفي وعبد الرحيم بوعبيد.



0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

برنامج العـش السعيـد: الحلقة 2


Cinéma Cinéma

هل لنا نخبة أم استنساخ مشوه لنخبة كانت!؟


Arts Plastiques

maafennan

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر
زوووم

Stars

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

Sport

Stars

Arts Plastiques

الرجالات بمواقفها: محمد نوبير الأموي


Cinéma

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..