الرئيسية » » مع السيناريست محمد نجدي: نور الدين بكر .. أو المتيم بركح لم ينصفه

مع السيناريست محمد نجدي: نور الدين بكر .. أو المتيم بركح لم ينصفه

كتبـه said fardy الأربعاء، 7 فبراير 2018 | 4:52:00 ص


الممثل نور الدين بكر
الوقائـع بريـس  

نور الدين بكر .. أو المتيم بركح لم ينصفه  

نور الدين بكر من طينة الكبار، كإسحاق عبد الرحيم ومصطفى التومي وغيرهم كثير ... الذين وشموا خريطة هذا الوطن الفنية بكل ما هو جميل، ونحتوا بعزيمة وإرادة ناذرة حروف مسرحيات وأعمال تليفزيونية وسينمائية، أسست للإبداع في هذا الوطن.
 فهو البوهيمي المهووس بإبداع إلى درجة الاختناق، وكان الخلاص مع الكبير، الغائب/ الحاضر، الطيب الصديقي، ومع فرقة مسرح الناس، التي كانت نافذة على هواء إبداع حقيقي، منحته حياة فنية ثانية، جعلتنا نكتشف مبدعا كبيرا بحجم نور الدين بكر، فأصبحت له مكانة متميزة في قلوب كل عاشق لفن رفيع.
وانطلق نور الدين، المصاب بجنون العباقرة ليبصم على شخصية أحبها جميع المغاربة، من لا يعرف نور الدين بكر لا يعرف المسرح، فهو المشاغب والأحمق حمق المبدعين الحقيقيين، حمق يمنحه أمل الاستمرار وسط منظومة فاسدة، تكره الفن والإبداع وكل ما هو جميل.
 من رحمها خرج نور الدين، مرة يسقط ومرة يقف على رجليه، لكن الأهم وبعناد الكبار يستمر، لتكون وجهته مسرح الحي، هذه الفرقة الأسطورة التي أشبهها بظاهرة ناس الغيوان والمشاهب وجيل جيلالة في السبعينات، فنور الدين بكر القادم من حي درب السلطان، سيمنح روحا فنية لهذه الفرقة كان لابد منها، وبه ومعه كانت عروض لازالت شاهدة على أننا فعلا نستحق مسرحا، ونستحق أن نكون أحسن مما نحن عليه.

نور الدين بكر بدأ كبيرا، وسيظل كبيرا، قامة لا يمكن أن ننساها، حتى ولو تعمد البعض منا نسيانها، لأنها بكل بساطة جزء مهم من ذاكرتنا.











مع السيناريست 
محمد نجدي  

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

نجية نظير امرأة استثنائية

نجية نظير امرأة استثنائية
Régions

برنامج العـش السعيـد: الحلقة 2

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي

أحب هذه الحكومة كما أحب جلادي
مقـــالات الــوقائـــع

مـع كاتـب مـع مبـدع

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر

أحمد الشرقاوي بين الحداثة والتجذر
زوووم

Arts Et Culture

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

الرجالات بمواقفها: محمد نوبير الأموي

ديانا حداد تطلق عشيري

ديانا حداد تطلق عشيري
Arts Et Culture

maafennan

الرجاء ... ثلاث نقط من عنق الزجاجة

الرجاء ... ثلاث نقط من عنق الزجاجة
Foot

باريس تتذكر الجوهرة السوداء بنمبارك

باريس تتذكر الجوهرة السوداء بنمبارك
Foot

Foot

توقيع 11 اتفاقية للتعاون الثنائي

توقيع 11 اتفاقية للتعاون الثنائي
Economie

مريم الوالي بين الأزرق والأصفر

مريم الوالي بين الأزرق والأصفر
Arts Plastiues

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟