الرئيسية » » سيدي يوب..! حكايات الزمن الأول... جديد الشاعر حسن مزهار

سيدي يوب..! حكايات الزمن الأول... جديد الشاعر حسن مزهار

كتبـه said fardy الخميس، 15 مارس 2018 | 5:16:00 ص

 
المبدع الشاعر حسن مزهار

ثقافـة وفنـون..
الوقائـع الثقافـي
سيدي يوب..! حكايات الزمن الأول... جديد الشاعر حسن مزهار

الوقائـع بريـس  

بعد إصدار دواوينه الشعرية الثلاثة "أعلنت عليكم هذا النذير" سنة 2009 عن مطبعة النجاح الجديدة، و"حين ينبت الأطفال" سنة 2011 عن دار إحياء العلوم، و"هذا القادم" سنة 2013 عن دار القرويين، انتقل الشاعر حسن مزهار إلى عالم السرد من خلال نشره لمجموعته القصصية الأولى "أيام من زمن عاق" سنة 2017 عن دار الثقافة، مستمرا في مجال الحكي الذي يبدو أنه قد وجد فيه ملامح أخرى قد تشكل لديه إلى جانب ملامح الشعر وجها جميلا للإبداع مثلما يصبو إليه من خلال مغازلته في كل ما كتبه شعرا و نثرا .


وهاهو اليوم ومن خلال إصداره الجديد لسنة2018 ، يأبى الشاعر والكاتب حسن مزهار إلا أن يفاجئنا بمولود أدبي جديد، لم يحدد له هو نفسه نوع جنسه الأدبي تاركا المجال للقارئ ليصنف الكتاب في الخانة التي يراها مناسبة له ، بعد الإبحار في عوالمه المتميزة بالجدة  التي اتخذ فيها السارد عصا الشاعر السحرية ليحول تقاسيم الكتاب السردية إلى لوحات شعرية بامتياز.
أطل علينا الأديب حسن مزهار عن مطبعة صناعة الكتاب و منشورات دار الثقافة للطبع والنشر بالدار البيضاء  بكتاب اختار له عنوانا ذا دلالة رمزية ذات صلة بتاريخ أعرق المدن المغربية ألا وهي مراكش، فجاء العنوان على الشكل التالي: ( سيدي يوب ...! / حكايات الزمن الأول / )، يقع في 320 صفحة من الحجم المتوسط، وهو الحجم الذي يذكرنا بكتاب الجيب ( Livre de poche )، مثلما انتشرت الكتب الغربية خلال السبعينات من القرن الماضي.
يضم كتاب " سيدي يوب" مجموعة من الحكايات مثلما أشار الكاتب في عنوان مؤلفه، تبلغ 52 حكاية، كل حكاية بعنوان خاص بها، يكاد القارئ لوهلة أولى يظن بأنها حكايات منفردة عن بعضها البعض، غير أن الكاتب كان وفيا لوصفه إياها في عنوان الكتاب بحكايات الزمن الأول، مما يحيل على ارتباطها بعضها ببعض في علاقة متصلة زمنيا ومكانيا، فمن حيث الزمن فهو الزمن الأول الذي يمكن تحديده من خلال تسلسل الأحداث عبر تسلسل الحكايات نفسها بفترتي الستينات والسبعينات من القرن الماضي، أما من حيث المكان فهو نفسه سيدي يوب أعرق أحياء مدينة مراكش.
 هي دعوة إذن، للقراء إلى الدخول إلى عالم من الحكي الممتع، ذي أسلوب شاعري بسيط في مبناه، عميق في دلالاته، من خلال صحبة كتاب جدير بالقراءة "سيدي يوب ...! حكايات الزمن الأول" للأديب حسن مزهار.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟