الرئيسية » » في سابقة من نوعها: القضاء المغربي يحجز كتابا عن الأمام البخاري في مكتبة واحدة

في سابقة من نوعها: القضاء المغربي يحجز كتابا عن الأمام البخاري في مكتبة واحدة

كتبـه said fardy الثلاثاء، 13 مارس 2018 | 7:19:00 ص




ثقافـة وفنـون..
الوقائـع الثقافـي  
في سابقة من نوعها: القضاء المغربي يحجز كتابا عن الأمام البخاري في مكتبة واحدة


الوقائـع بريـس:
 وداد الرنامي  

قام القضاء المغربي بمصادرة كتاب "صحيح البخاري نهاية أسطورة " من مكتبة "الأفاق" بالحي المحمدي في مراكش لمساسه ب "الأمن الروحي"، بناء على قرار استعجالي صدر قبل 3 شهور من المحكمة الابتدائية بالمدينة ،  دون إخطار المؤلف رشيد ايلال.



وفي سابقة من نوعها، فالحكم القضائي الذي جاء استجابة لطلب من والي جهة مراكش أسفي  بتاريخ 7 نوفمبر الماضي، لم يحجز سوى من مكتبة واحدة، وما يزال يباع بشكل عادي في باقي مكتبات مراكش وكل مكتبات المغرب.
وفوجئ المؤلف بمصادرة كتابه منذ نوفمبر الماضي وهو يسال صاحب المكتبة عن نسبة المبيعات ، وينوي استئناف الحكم.
وعلق إيلال على التهم الذي حملها الحكم القضائي في احد المواقع المغربية بالقول"كيف يصبح انتقاد البخاري مسا بالأمن الروحي للدولة، وكتاب الله يقول "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا"، أي أن الإسلام كامل ولا يحتاج لكتاب جاء بعد وفاة النبي بأزيد من قرنين؟".
وفي أولى ردود الفعل، أصدر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش بلاغا سجل من خلاله قلقه من الحكم القضائي، وجاء في البلاغ :" إننا في فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بغض النظر عن مضامين الكتاب التي تعبر عن رأي لم يحرض على العنف ولم يدع للكراهية؛ نعتبر أن القرار ألاستعجالي للقضاء من شأنه تقييد حرية الرأي والتعبير والإبداع، ويدفع في اتجاه تضييق المجال على الحق في الاختلاف في قضايا تهم الشأن الديني، ويوسع ويقوي مجال المقدسات والثوابث".
وأضاف:"كما نعتبر أن هذا القرار مشوب بالانحياز للسلطة الإدارية، وتضخيم غير مبرر لما يسمى الأمن الروحي للمواطنين."


وأثار الكتاب المحجوز جدلا واسعا في الوسط الثقافي و الديني بالمغرب إثر صدوره السنة الماضية ،لان المؤلف شكك في مضامين "صحيح البخاري"، أشهر مصادر الأحاديث النبوية في الإسلام، معتمدا في ذلك على مجموعة من الأدلة، كتناقض الكثير من نصوصه مع القرآن الكريم، وظهور أول مخطوط للبخاري بعد قرنين من وفاته، كما أن الشروع في كتابة السنة لم يتم إلا بعد أكثر من 100 سنة من وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، بحسب المؤلف.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟