الرئيسية » » افتحاصات جطو متواصلة والتقرير السنوي يساءل الوضعية المالية الهشة لقطاع الصحافة المكتوبة

افتحاصات جطو متواصلة والتقرير السنوي يساءل الوضعية المالية الهشة لقطاع الصحافة المكتوبة

كتبـه said fardy الخميس، 30 أغسطس 2018 | 2:39:00 ص



إعـلام..
الوقائـع بريـس

افتحاصات جطو متواصلة والتقرير السنوي يساءل الوضعية المالية الهشة لقطاع الصحافة المكتوبة




الوقائـع بريـس




سلط المجلس الأعلى للحسابات الضوء، في تقريره السنوي برسم 2016-2017 ، على "الوضعية المالية الهشة" لقطاع الصحافة المكتوبة، والتي تتجلى في '' إكراهات مرتبطة بمتأخرات الضرائب أو الضمان الاجتماعي، وبالنزاعات القضائية، وكذا بعدم انتظام الصدور أو التوقف عنه''.
المجلس لاحظ بعد تقييمه للدعم الممنوح لقطاع الصحافة، أن هذا الأخير سجل متم سنة 2016، صدور 243 عنوانا و500 موقع إخباري إلكتروني، مشيرا إلى أن الوضعية المالية للقطاع "تظل هشة'' بالرغم من " أهمية الدعم المالي الممنوح من طرف الدولة والذي بلغ ما يقارب 659 مليون درهم من خلال عقدي برنامج بين سنتي 2005 و2016".


وأوضح التقرير "أن قطاع الصحافة المكتوبة يواجه تحديات مرتبطة، أساسا، من جهة، بانخفاض حجم النشر ، ومن جهة أخرى، بتوجه القراء إلى الوسائط الإلكترونية مستفيدين من نمو التكنولوجيات الحديثة للإعلام"، مسجلا أنه علاوة على ذلك "يعاني القطاع من تدني حصته من مداخيل الإعلانات لفائدة وسائط إعلامية أخرى".
من جهة أخرى، سجل المجلس "غياب دراسة حول قطاع الصحافة المكتوبة، رغم إعلان وزارة الاتصال عن طلب عروض سنة 2009 لإنجاز دراسة حول تنمية هذا القطاع"، مضيفا أنه لم يتم إتمام هذه الصفقة وتم إلغاء الرصيد المتبقي من الاعتمادات سنة 2013".
كما أشار التقرير إلى "غياب خطة مكتوبة لوزارة الاتصال ترسم رؤية الوزارة لقطاع الصحافة على المدى الطويل، وكذا الأهداف المراد تحقيقها، والمشاريع المبرمجة حسب جدول زمني محدد".
وبخصوص تنزيل عقود البرامج، كتب المجلس في تقريره أن القطاع يعاني من " عدة نقائص مرتبطة من جهة، بضعف الارتباط بين الأهداف المسطرة في عقود البرامج والتي تروم تحديث المقاولات الصحفية وتنمية نموذج اقتصادي قادر على الاستمرار وتحقيق الإنجازات، ومن جهة أخرى، الأنشطة الممولة من الإعانات، والتي همت تكاليف التسيير، وفي بعض الحالات، همت متأخرات الضرائب أو الضمان الاجتماعي".
وفي نفس السياق، سجل المجلس أيضا '' عدم إبرام اتفاقيات فردية مع المقاولات المستفيدة من الدعم العمومي ، وعدم إنجاز عدة إجراءات منصوص عليها في عقدي البرنامج، كالتوقيع على اتفاقية تأهيل مقاولات الصحافة المكتوبة، واعتماد الإطار القانوني للجنة الثنائية''.
وأضاف التقرير أنه "منذ بدء العمل بأول عقد برنامج سنة 2005، لم تقم الوزارة المكلفة بالاتصال بأي تقييم لمعرفة، من جهة، تأثير الدعم على قطاع الصحافة، ومن جهة أخرى، مدى إنجاز الأهداف الأولى المنصوص عليها في عقدي البرنامج".
وبالنسبة لمسطرة منح الدعم العمومي للصحافة، أشار المجلس إلى " أن عقدي البرنامج المشار إليهما نصا على إحداث لجان مكلفة بالتقرير في منح الدعم العمومي بناء على مجموعة من المعايير، ويتعلق الأمر أساسا باللجنة الثنائية التي تقوم بدراسة ملفات المقاولات الصحفية ومنح رقم خاص بكل مقاولة صحفية يخول لها الاستفادة من آليات الدعم العمومي"، لكنه سجل نقائص بالمعايير المعتمدة من طرف عقدي البرنامج لمنح الإعانات.
وأوضح التقرير أن هذه التحديات "تتمثل في صعوبة ترتيب المقاولات الصحفية، نظرا لغياب التجانس بين الأسس المعتمدة لترتيب المقاولات الصحفية، وكذا عدم وضوح المعايير بالنسبة للإعانات التكميلية أو الاستثنائية".
وأضاف المصدر أنه "بخصوص تفعيل الدعم، فقد لاحظ المجلس إضافة صنف جديد من المستفيدين من الدعم العمومي، وكذا مراجعة الدعم الممنوح دون اللجوء إلى إعداد ملحق لعقد البرنامج".
وبخصوص عمل اللجان المحدثة في إطار عقدي البرنامج لمنح الدعم إلى قطاع الصحافة، سجل المجلس، بهذا الصدد، عدة ملاحظات شملت عدم احترام مبدأ المناصفة في اللجنة الثنائية للصحافة، بسبب الغياب المتكرر لممثلي السلطات الحكومية، وكذا عدم احترام الجدول الزمني المنصوص عليه لانعقاد اللجنة الثنائية واللجنة الفرعية التقنية، بالإضافة إلى غياب آليات لتسوية حالات تضارب المصالح الناتجة عن تشكيل اللجنة الثنائية.
كما سلط التقرير الضوء على "عدم إحداث بعض اللجان المنصوص عليها في عقدي البرنامج كلجنة نشر الصحافة ولجنة الضرائب ولجنة التتبع والتقييم''.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
الوقـائـع بـريـس

الأدب في زمن جائحة كورونا

الأدب في زمن  جائحة كورونا
Culture

جديد السوبرانو حصريا لمع فنان

القبح في أكبر تجلياته

القبح في أكبر تجلياته
مقـــالات الــوقائـــع

الشــعيــبيــة طــلال المــلــكــة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة

كثير: لبابة ظلت ملتصقة بقضايا المرأة
MAROC ARTS PLASTIQUES

أحمد الشرقاوي ... المضيء المعتم

أحمد الشرقاوي ...  المضيء المعتم
زوووم

MICRO CHAAB

MICRO CHAAB
ميكــرو الشعــب

الفقيـه محمـد البصـري

الفقيـه محمـد البصـري
مــدارات

عصفورة الرقراق بهيجة إدريس

بعمرانت وأول فيديو كليب لها

بعمرانت وأول فيديو كليب لها
Music

maafennan

الزنيتي رجل مباراة الرجاء ومازيمبي

الزنيتي  رجل مباراة الرجاء ومازيمبي
Foot

PASSION FOOT

الرجاء العالمي في المربع الذهبي

الرجاء العالمي في المربع الذهبي
Foot

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"

تجربة إبداعية موسومة ب"العبور"
MAROC ARTS PLASTIQUES

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي

الفنانة زهيرة والمجال المغربي الأمازيغي
MAROC ARTS PLASTIQUES

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟

لماذا لم يعد المغاربة يذهبون إلى السينما؟
ملف الوقائـع الأسبوعي

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر الفنـي مـن الوقائـع بريـس ..

لمـاذا الوقـائـع بـريـس؟

مـن نحـن؟