الرئيسية » » تجريد أبو ظبي من أذرعها الإعلامية في القاهرة! سليم عزوز

تجريد أبو ظبي من أذرعها الإعلامية في القاهرة! سليم عزوز

كتبـه said fardy الاثنين، 10 سبتمبر 2018 | 3:45:00 ص





الوقائـع بريـس

تجريد أبو ظبي من أذرعها الإعلامية في القاهرة!








      
 الوقائـع بريـس
سليم عزوز
  
باستحواذ شركة «إعلام المصريين» خلال الأسبوع الماضي على كامل حصة قناة «سي بي سي» تكون دولة الإمارات العربية المتحدة، قد فقدت نفوذها الإعلامي في القاهرة، بعد أن تم الاستحواذ على قناة «الحياة»، والتي كان يملكها السيد البدوي شحاتة صورياً، وهي القناة التي دشنها الإماراتيون في القاهرة، لينافسوا بها قناة «الجزيرة»، فانتهت نهاية «العربية»، ونهاية كل مشروع خرج لهذا الغرض، وكأن «الجزيرة» تحولت إلى لعنة، تصيب منافسيها ومن تركوا العمل فيها بارادتهم!
هل يسمع أحد منكم الآن باسم أي شخص من العاملين السابقين في «الجزيرة»؛ من أولئك الذين تزعموا الموقف بعد الانقلاب وقدموا استقالاتهم على الهواء وفي استوديوهات قنوات الثورة المضادة، ومع ذلك لم يتقدموا بها بشكل قانوني للإدارة، وظلوا شهورا عدة يتلقون رواتبهم في صمت، وباعتبارها «حسنة مخفية»، كما ظلوا في انتظار أن يجدوا مكاناً في هذه القنوات، لكن حتى هؤلاء الذين وجدوا عملا متواضعاً، لم يمكثوا فيها طويلا، إنها لعنة «الجزيرة»، التي كتبت هنا عنها، ومقارناً بينها وبين لعنة الفراعنة، وذلك عندما أفشل صفوت الشريف مشروع «الحياة» كمنافس لـ»الجزيرة»، وقال إن الدولة المصرية هي المعنية بذلك، وليس الأفراد، وأصر على صدور الترخيص لها كقناة منوعات، بعد قبول وساطة اثنين من الصحافيين المصريين، وظل نظام مبارك إلى آخر يوم في عمره يعتقد أنها قناة مملوكة للسيد البدوي شحاتة وليس للاماراتيين!
«سي بي سي»، كانت بدايتها بعد الثورة، فلم تكن القوى السياسية التي شاركت في الثورة تفكر في امتلاك وسائل إعلام كبيرة تعبر عنها، فتأسست بعض القنوات الصغيرة والمتواضعة مهنياً ومالياً، وكان إبراهيم عيسى من الذكاء بحيث أطلق مشروع قناة «التحرير»، مبادراً بالاستيلاء على اسم ميدان الثورة ومحتكرا له، لكن عيسى التاجر، قام ببيعها سريعاً ليكسب ملايين الجنيهات، دفعها أحد رجال أعمال عهد مبارك، ولم تكن هناك مشكلة في الحصول على الترخيص القانوني لقناة جديدة، لكن رجل الأعمال كان مشغولاً بالإسم، وليعيد من خلاله تدوير نفسه، فكيف يمكن القول إنه «فلول» وهو يملك قناة «التحرير». وأسس عيسى جريدة «التحرير» ليبيعها لـ «فل» آخرا!

المتحولون

وكان هذا الغياب الإعلامي سبباً في استمرار المحطات التلفزيونية القائمة من العهد البائد تقود المشهد بالاعلاميين أنفسهم الذين كانوا جزءا من مشروع التوريث، لتشهد الساحة الإعلامية ظاهرة «المتحولين»، فلميس الحديدي كانت تقدم نفسها باعتبارها من شهداء الثورة، وبعلها تحدث عن القمع، الذي كانوا يجدونه في عهد مبارك، أما «منى الشاذلي» فقد ركبت الناقة وشرخت، لتصبح صوت الثورة، الذي تنطق بها، لكن خانها ذكاؤها فبكت بعد خطاب لمبارك وهي تظن أنه باق، حيث لعبت على الحبلين، ومصيره اللاعب على هذا النحو أن يقع على جذوع رقبته!
وفي هذه الأجواء، كان أضخم مشروع إعلامي هو «سي بي سي»، الذي كان يدفع رواتب مرتفعة، وكان ينقل كل «توابع الثورة» من ميدان التحرير بثاً مباشراً، لتنافس في هذا قناة «الجزيرة مباشر مصر»، وإذ انتقلت إليها «المتحولة لميس»، لتتحدث بلسان الثورة والثوار، فقد أدخلت القناة الغش والتدليس على الرأي العام، باحتفائها بعدد من المحسوبين على الثورة، وضاعت في الزحام تساؤلاتنا المباشرة التي صاحبت إطلاق القناة، من محمد الأمين هذا، الذي أصدر في الوقت نفسه صحيفة يومية هي «الوطن»! لقد سقط المالك محمد الأمين على المشهد بـ «الباراشوت»، بدون سابق معرفة، فقد قالوا إنه «رجل أعمال»؟ ليكون السؤال وما هو نشاطه التجاري، الذي يمكنه أن يطلق من ريعه قناة تلفزيونية كبيرة، هي الأعلى أجراً، وصحيفة يومية يشترط رئيس تحريرها أن يتقاضى راتبه بالعملة الصعبة، والإعلام بطبيعته صناعة كبيرة، لا يقدر على متطلباته إلا الدول وأولو العزم من رجال الأعمال، لا سيما في بلد كانت تعاني الركود الاقتصادي!
قالوا إن محمد الأمين هذا، عمل لعشرين عاماً في إحدى دول الخليج، فماذا كان يعمل هناك؟ وهل لو عمل في وظيفة «أمير» في دولة خليجية، لعشرين سنة هل يكفي الفائض عن الحاجة للانفاق على قناة تلفزيونية كبيرة، وصحيفة يومية، مع الأجور الفلكية التي كان يتقاضاها العاملون في القناة، وما كان يدفع لقيادات الصف الأول في الجريدة؟!
وتولى الإخوان الحكم، وكانت «الوطن»، والـ»سي بي سي» من معاول الهدم في حكمهم، دون أن يهتموا بالاجابة على سؤال: من المالك الحقيقي؟ والأمر لن يكلف سوى التوصل إلى جهة التمويل، سواء بنفوذ الدولة، أو بتعديل تشريعي يجعل الرقابة المالية بوسائل الاعلام مكفولة للجهاز المركزي للمحاسبات، لكنهم لم يفعلوا، واكتفى الرئيس بالاحتكام إلى أخلاق لميس الحديدي، فيقول لها من مقام الرئاسة «أنا في سن أبوكي»، يا لها من مهانة؟ ويومها كتبت إلى ماذا تحتكم وهي مسيرة لا مخيرة؟! فجاء من بعده عبد الفتاح السيسي، ولم تكن لميس تجرؤ على توجيه كلمة نقد له، أو لمن هم من دونه، ومن ذلك استحوذ على القناة، ويتردد أنه تخلص من لميس نفسها، لقد توقف برنامجها لمدة ثلاثة شهور، فلم ينتبه لذلك الناس، لقد ماتت الأذرع الاعلامية للسيسي وهي على قيد الحياة، ثم نُشر أنها ستعود للشاشة بعد اجازتها، فلم تعد في هذه الليلة، ولم تعد حتى كتابة هذه السطور، وقد تغادر في ظل سياسة «انسف حمامك» القديم!

أعراض مرض التوحد

عندما استشعرت لميس دنو الأجل، صرخت في البرية إنهم يتخلصون منا واحداً وراء الآخر، وكان هذا بعد التخلص من إبراهيم عيسى، وطالبة برسم السياسات لهم حتى لا يتجاوزوا حدودهم، دون أن يدروا، ثم بدأت تنبته إلى أن منى الشاذلي كانت الأذكى عندما توقفت تماماً عن الكلام في السياسة، والاكتفاء بتقديم برنامج باهت لزوم التواجد وأكل العيش إلى أن تُرزق من جديد بثورة تعيدها إلى بحر السياسة، وبثوار كثوار 25 يناير ينظرون إليها على أنها قائدة ثورية قديمة، البعض من ثوار يناير يقولون الآن: لقد خدعنا في إبراهيم عيسى، فلا تعرف إن كانوا بلهاء، أم يعانون من أعراض مرض التوحد؟!
عندما بدأت لميس تعتزل السياسة، إلى «التفاهة»، كان سهم الله قد نفذ، فالسيسي لديه مشكلة مع «حمامه القديم»، الذي لم يصنعه على عينه، فهم من مخلفات الحرب، ومن ضحايا الزلزال، وقد باعوا مبارك من قبل، عندما تحولوا وقاموا بتقديم أنفسهم لثورة يناير، ويمكن أن يبيعوه أيضاً، فلديهم «سابقة في مجال البيع»، وهناك سابقة لها دلالتها، عندما احتشدت كل القنوات التلفزيونية بهؤلاء الاعلاميين لتقدم لجان الانتخابات الرئاسية في 2014 خاوية على عروشها، وليومين، وكان الهدف من ذلك أن يظهروا فقد السيسي لظهيره الشعبي، ليمكنهم السيطرة عليه!
فضلاً عن أن لكل إعلامي فيهم مرجعيته الخاصة، فمن مرجعيته في الرياض، ومن مرجعيته في أبو ظبي، وقد تتوحد المرجعيات فتختلط الأوراق وتلتف الساق بالساق، لكن في ساعة الجد، قد تتضارب المصالح، فيكون الولاء للكفيل الرسمي، وليس مع السيسي سوى أحمد موسى، الثقافة نفسها، ودرجة الإدراك المنخفضة نفسها، كما أنهما من الفصيلة نفسها. وقد يدفع به فيهاجم السعودية ابتزازاً، فيستقبله مع ذلك السعوديون كاستقبال رؤساء الدول، ويفتحون له الروضة الشريفة، لأنهم يعرفون أنه ليس صاحب إرادة، واستقبالهم له هو استقبالهم نفسه لـ «عباس كامل» بعد كلامه المهين لدول الخليج وهو ما كشفته التسريبات، لا سيما التسريب الذي دشن لإصطلاح «الرز»، وأن دول الخليج لا ينبغي الاستجابة لها في طلب إلا إذا مدتهم بهذا «الرز»، بما يؤكد أنها ليست علاقة احترام متبادل، ولكنها علاقة يحكمها الطمع في ما في أيدي «أشولة الرز» هؤلاء!
يعمل موسى في قناة «صدى البلد»، وهي من القنوات القليلة، التي لم يستحوذ عليها السيسي عبر شركة «إعلام المصريين»، وهي قناة مملوكة لرجل الأعمال محمد أبو العينين وهو من المنتمين لعهد مبارك، وكان متهماً في قضية «موقعة الجمل» عندما تم الدفع بالشبيحة والخيل والبغال والحمير، لغزو ميدان التحرير وطرد الثوار في زمن الثورة، وهي القضية التي حصل كل المتورطين فيها على البراءة، ليصعد «أبو العينين» لطائرة الرئيس محمد مرسي، ويكون جليسه في رحلاته الخارجية، لتكون هذه القناة بعد ذلك هي التي تزايد على كل القنوات في الهجوم على الرئيس وعلى الإخوان بعد الانقلاب العسكري، فمرسي في خطاب «صدى البلد» جاسوس، وخائن، والاخوان جماعة إرهابية غير وطنية، والقناة في مأمن من الرد على هذا الخطاب بالقاضية، فمالك القناة، كان جليساً لهذا الجاسوس، وطلب وساطة قيادات «الجماعة الإرهابية» ليقربوه إلى الرئاسة زلفى!

توافق دون اتفاق

وهناك توافق بين الطرفين بدون اتفاق على اسقاط هذه العلاقة من الذاكرة، فلا ينتبه الرأي العام الواقف ضد الانقلاب أن هذا المعول يملكه من كان جليس الرئيس، وأن هذا الجليس هو أحد أركان الحزب الوطني الحاكم (المنحل) وأحد نوابه لأكثر من دورة برلمانية، وفي المقابل فإن «أبو العينين» وقد سقط الاخوان، لا يحب التذكير بأيام شهر العسل مع «الجاسوس» وبتقربه لـ «الجماعة الارهابية» بالنوافل، ليظل العبد الله هو الإخواني، رغم موقف الحكم الإخواني منه!
ما علينا، فلا داعي لـ «تقليب المواجع»، فقد تذكرت هذه الأيام واقعة كنت قد نسيتها تماماً منذ حدوثها، فعندما طلبت الرئاسة في عهد الدكتور محمد مرسي من الأحزاب قائمة من كل حزب بمرشحيه لعضوية مجلس الشوري، ضمن ثلث الأعضاء الذين يعينه الرئيس، أرسل أحد الأعضاء إسمي فتم استبعاده، وتذكرت الأمر بعد جدل حول تعيين أحد المنتمين للحزب الوطني، الذي يعرفه الإخوان جيدا، لا سيما في المكتب الاداري في الجيزة، وكان الرد وماذا يفعلوا وقد رشحه أحد الأحزاب؟! وكأنه فرض عليهم تعيينه؟! ليس مطلوباً منهم شيئاً يفعلونه، بيد أن الكلام يجر بعضه بعضاً، ويقيني أن قنوات مثل «صدى البلد» و»المحور» و»دريم» سوف تخضع لسياسة الاستحواذ في المرحلة المقبلة، وقبل هذا وبعده فقد تم تجريد الإمارات من أذرعها الإعلامية في القاهرة بالاستحواذ على «سي بي سي»!
فالجنرال لا يثق في أحد ولو كان محمد بن زايد!

صحافي من مصر

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

حلقـة: العكـوزة والعـدوزة


Politique

هل لنا نخبة...أم استنساخ مشوه لنخبة كانت!؟


Parlement

maafennan

maafennan
رصد لأخبار وجديد الفنانين والمبدعين وتسليط الضوء على مساراتهم الفنية على قناة مـع فنـان

زوووم

زوووم
أحمد الشرقاوي... بين الحداثة والتجذر

إنت يا غالي ... جديد فاتن هلال بك

إنت يا غالي ... جديد فاتن هلال بك
Stars

مــدارات

مــدارات
الفقيـه محمـد البصـري

Stars

Stars

Audits

ميكـرو الشعـب حلقـة: جار قبل دار


Cinéma

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..