الرئيسية » » من بغداد إلى تمبكتو... مكتبات تنهض من الرماد

من بغداد إلى تمبكتو... مكتبات تنهض من الرماد

كتبـه said fardy الأربعاء، 5 سبتمبر 2018 | 3:45:00 ص


ثقافـة وفنـون..
 الوقائـع الثقافيـة
من بغداد إلى تمبكتو... مكتبات تنهض من الرماد

معرض في متحف الآغا خان في كندا لإعادة إحياء مكتبة في العراق




الوقائـع بريـس/ كندا


على مر التاريخ، تعرضت الآثار والأبنية التاريخية والصروح المعمارية والمكتبات في العديد من الدول العربية لأضرار ودمار ممنهج، نتيجة للحروب الخارجية والصراعات الداخلية التي شهدتها، في محاولة لتدمير الموروث الثقافي بكل مكنوناته ومعالمه الغنية بدءاً من التراث الإنساني والمعماري المتوارث من الأجداد وانتهاء بالمكتبات ودور العلم والمعرفة، نظراً لما يجسده هذا الموروث من قوة متأصلة وذاكرة جماعية وهوية اجتماعية تذكر أفراد المجتمع بمكانتهم العريقة وتاريخهم الثري، وحقوقهم المتجذرة في المكان.


قدمت الصراعات الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط، وبشكل خاص في العراق، أمثلة كثيرة حول الضرر الكبير الذي يمكن أن يلحق بالتراث الثقافي نتيجة للحروب، وتأثير هذا الضرر على التراث الإنساني بشكل عام. ففي عام 2003، فقدت كلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد مكتبتها بالكامل بسبب اللصوص والمخربين الذين أشعلوا النار في مجموعتها الثرية من الكتب والمخطوطات أثناء غزو العراق. ونتيجة لهذه الكارثة تم تدمير أكثر من 70000 كتاب تعد مجتمعة ثروة لايستهان بها ضمن الجامعة المنكوبة. اليوم، وبعد مرور خمسة عشر عامًا، لم يتبقى لدى الطلاب في الكلية المذكورة غير عدد قليل من الكتب والمراجع التي تم جمعها فيما بعد أو نجت بأعجوبة من المحرقة.
في الواقع، لم تكن هذه الحادثة هي الأولى في البلاد، فلدى العراق تاريخ طويل من الحروب والأحداث التي أدت إلى تدمير الكثير من التراث الثقافي في البلاد. فخلال العصر الذهبي للإسلام، في القرن الثالث عشر، وبعد وصول جحافل جيش المغول إلى البلاد، أشعلت الجيوش الغازية النار في جميع مكتبات بغداد، بما في ذلك الصرح الشهير بدار الحكمة. قام الغزاة برمي مجموعة الكتب والمخطوطات التي كانت تزدحم في مكتبة دار الحكمة كاملة في نهر دجلة لإنشاء جسر من الكتب تعبر فوقه الجيوش الغازية. تتحدث الروايات أن  الحبر الذي سال في مياه نهر دجلة من الكتب الممزقة أدى إلى تغيير لون النهر لمدة سبعة أيام متتالية (168 ساعة)، ليتم تجريد المكتبة في نهاية المطاف من المعرفة والكتب والمخطوطات التي كانت تحتضنها .



إحياء مكتبة من الرماد

هذه الرواية ألهمت الفنان العراقي "وفاء بلال" لإطلاق مبادرة فريدة في متحف الآغا خان في تورنتو بكندا بعنوان (168:01)، تهدف إلى التصدي للواقع المؤسف الذي وصلت إليه مكتبة كلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد، والذي يشكل مثالاً من بين العديد من الأمثلة المشابهة في العراق. يرمز رقم "168" لعدد الساعات التي بقي خلالها حبر الكتب يسيل في مياه نهر دجلة بعد هجوم المغول على المدينة، أما "01" فيرمز إلى بداية عصر جديد للمكتبة في بغداد.
مبادرة الفنان العراقي هي عبارة عن معرض تفاعلي فريد يتضمن سلسلة من الأرفف التي تضم مجموعة من الكتب البيضاء الفارغة تمثل الكتب والمخطوطات التي تم احراقها وضياعها من المكتبة، في دعوة صريحة للزائرين والمتبرعين والمؤسسات المعنية  إلى ضرورة استبدالها بالكتب والعناوين الحقيقية التي تم اقتراحها من قبل أعضاء هيئة التدريس والطلاب  في الكلية ضمن قائمة بعنوان "أمنية"، والتي سوف يتم تقديمها في نهاية المطاف إلى مكتبة كلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد.
ويقدم المشروع للمتبرع نسخة من هذه الكتب البيضاء الفارغة  المعروضة على الأرفف بهدف التعبير عن الشكر والتقدير للشخص أو الجهة المتبرعة، وكرمز للفراغ الذي ساعد المتبرع بملئه في المكتبة وتذكيراً بمساهمته القيمة، سواء بتقديم الكتاب الأصلي أو التبرع بالمال الذي سوف يتم استخدامه في إغناء مكتبة الكلية.
هذه المبادرة رغم بساطتها تؤكد بوضوح على أهمية التحرك بجدية وايجابية عوضاً عن الاكتفاء بالوقوف جانباً وابداء الحزن والأسف على ماوصل إليه الحال في المكان. ولاشك أن أي مبادرة أو خطوة لاستعادة التراث الثقافي المفقود أو تعويضه على أقل تقدير يمكن أن تبعث الأمل في النفوس وتدفع للمزيد من العمل والتحرك بايجابية للنهوض بالواقع والعودة من جديد. كما تتطلب هذه المبادرة مشاركة واسعة من قبل جميع الأفراد والمؤسسات المعنية أو المهتمة، وهو مايؤكد عليه الفنان وفاء بلال بالقول: "يجب أن يكون العمل قائمًا على المشاركة ويحتاج إلى نتائج ملموسة، ليس فقط لإشراك الأشخاص الذين يأتون لمشاهدة العرض، بل أيضًا لتقديم الفائدة للناس على الأرض في العراق.


معرض تفاعلي متجدد

على الرغم من استضافة متحف الآغا خان في كندا لهذا المعرض - وهو أحد المتاحف الاسلامية الهامة في العالم والأول من نوعه في القارة الأمريكية الذي يكرس مقتنياته ونشاطاته بشكل كامل وحصري للحضارة الإسلامية من الصين إلى اسبانيا - إلا أن هذه ليست المرة الأولى التي ينظم فيها الفنان العراقي مثل هذا المعرض، إذ قام بتنظيم معرض مماثل قبل عامين في مدينة ويندسور في محافظة أونتاريو الكندية. وحتى اليوم، نجح وفاء بلال في جمع عشرات الألوف من الدولارات لصالح المكتبة، ويتطلع في نهاية المطاف إلى استعادة المخزون الكبير من الكتب الذي كان يوجد في المكتبة في أفضل أيامها.
يتحدث الفنان وفاء بلال عن الوضع في العراق والدور الذي ينتظر أن يلعبه هذا المشروع المتجدد قائلاً: "هنا، أكوام من الركام تبدو كما لو أنها الصمت المطبق في ظلمات القبر، تعبر هذه الحجارة المبعثرة عن حقيقة أن التدمير الثقافي هو دون شك خسارة مستدامة ومتفاقمة، لأنها تواصل التأثير على كل طالب وتحوله إلى ضحية الافتقار المستمر للمواد التعليمية التي يؤدي فقدانها إلى تضييق الخناق عليه وتحاصره في نقطة الخراب القاتلة".
ويضيف الفنان العراقي قائلاً: "على النقيض من ذلك، يواجه زوار المكتبة البيضاء في معرض متحف الآغا خان مساحة من الازدواجية - فهنا نصب تذكاري يشير إلى الخسارة التي تعرضت لها المكتبة بينما يشكل هذا المظهر القاسي والملتزم في الوقت نفسه منصة للتغيير. ولاشك أن هذا التغيير يتخذ اشكالاً متعددة، إذ تم تنشيط المكان، وتحول هذا المعرض من نصب تذكاري عقيم إلى نظام فعال لتبادل وتداول الكتب واستبدال الكتب البيضاء الفارغة بالنصوص الفنية والأكاديمية القيمة".
الجدير بالذكر أن الفنان وفاء بلال، الذي ولد في العراق ويحمل الجنسيتين العراقية والأمريكية، هو أستاذ الفنون في كلية تيش للفنون في جامعة نيويورك، ويشتهر على المستوى الدولي من خلال نشاطاته وأعماله الأدائية والتفاعلية التي تدعو إلى الحوار حول السياسة الدولية والشؤون الديناميكة الداخلية. وقد حصل على لقب "فنان العام 2008" من قبل صحيفة شيكاغو تريبيون في الولايات المتحدة الأمريكية تقديراً للجهود التي بذلها والأفكار التي طرحها من خلال معرضه الفريد بعنوان "التوتر المحلي"، والذي أقيم في عام 2007 في مدينة شيكاغو الأمريكية.
وأهم مايميز أعمال الفنان وفاء بلال ميلها للمزج بين تجربتين مختلفتين، وسعيها لتقديم تجربة الانسان الذي يعيش ضمن عالمين متناقضين، عالم يسكن فيه في "منطقة الراحة" في الولايات المتحدة، وعالم يبحر إليه وعيه باستمرار في "منطقة النزاع" في العراق.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افتتـاحيـة

افتتـاحيـة
المطروح اليوم على الكيانات والنقابات الفنية بمختلف اتجاهاتها ومشاربها، هو تفعيل بطاقة الفنان والحسم في إخراج قانون الفنان إلى حيز الوجود والدفاع عن الحقوق المشروعة المهنية والاجتماعية للفنان، والدفاع أولا وأخيرا عن كرامة الفنانين، هذا من صميم عمل النقابات الفنية وإلا لما تتواجد أصلا !؟..

حلقـة: العكـوزة والعـدوزة


Politique

هل لنا نخبة...أم استنساخ مشوه لنخبة كانت!؟


Parlement

maafennan

maafennan
رصد لأخبار وجديد الفنانين والمبدعين وتسليط الضوء على مساراتهم الفنية على قناة مـع فنـان

زوووم

زوووم
أحمد الشرقاوي... بين الحداثة والتجذر

إنت يا غالي ... جديد فاتن هلال بك

إنت يا غالي ... جديد فاتن هلال بك
Stars

مــدارات

مــدارات
الفقيـه محمـد البصـري

Stars

Stars

Audits

ميكـرو الشعـب حلقـة: جار قبل دار


Cinéma

تابعوا الوقائع على فايسبوك

المتابعة بالبريد الإلكتروني

الوقائع بريس

مـن هنـا يبـدأ الخبـر مـن الوقائـع بريـس ..